أسعار النفط صعدت بنسبة 85% منذ أن وصلت إلى أدنى مستوى لها في خمسة أعوام في فبراير/شباط الماضي (الفرنسية - أرشيف)

ارتفعت أسعار النفط إلى نحو 60 دولارا للبرميل لأول مرة منذ ستة أشهر الأربعاء مدعومة بمؤشرات انتعاش للاقتصاد العالمي وانخفاض سعر صرف الدولار وزيادة في إقبال المستثمرين على الأصول ذات المخاطر العالية مثل السلع.

 

وتقول صحيفة فايننشال تايمز إن أسعار النفط التي صعدت بنسبة 85% منذ أن وصلت إلى أدنى مستوى لها في خمسة أعوام في فبراير/شباط الماضي عند 32 دولارا للبرميل, ساهمت في دفع مؤشرات السلع إلى أعلى حيث ارتفعت أسعار السكر إلى أعلى مستوى لها في ثلاث سنوات كما وصلت أسعار القمح إلى أعلى مستوى لها منذ يناير/كانون الثاني الماضي.

 

وارتفع مؤشر السلع العالمي وهو مؤشر ستاندرد أند بورز جي أس سي آي إلى أعلى مستوى منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وصعد بنسبة 20% هذا العام.

 

وأوضح بول هورسنيل رئيس قسم أبحاث السلع بمؤسسة باركليز كابيتال الاستثمارية في لندن أن مؤشرات تحسن الاقتصاد العالمي تعني اختفاء الخوف الذي كانت تشعر به الأسواق من انهيار اقتصادي كامل في أسواق العالم.

 

يشير التجار إلى أرقام صادرة عن الصين تفيد ارتفاع كبيرا في وارداتها من المواد الخام مما يعكس انتعاشا اقتصاديا وحرصها على تخزينها في الوقت الذي تنخفض فيه الأسعار. وقالت الصين إن وارداتها من خامي الحديد والنحاس ارتفعت الشهر الماضي إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق كما ارتفعت واردات النفط أيضا إلى ثاني أعلى مستوى شهري الشهر الماضي.

 

المضاربة بالعملات

لكن محللين يؤكدون أن أساسيات العرض والطلب في السوق ما زالت ضعيفة رغم زيادة واردات الصين وإن المضاربات في أسواق العملات كانت هي السبب الرئيسي وراء الارتفاع.

 

ويقول مايك ويتنر محلل شؤون النفط في بنك سوسيتي جنرال إن ارتفاع أسعار النفط لم يكن مبنيا على أسس السوق بقدر ما كان الدافع وراءه التدفقات المالية.

 

ونقلت فايننشال تايمز عن تجار ومصرفيين أن أموال صناديق التحوط عادت إلى الأسواق وإن المؤسسات الاستثمارية الكبرى مثل صناديق المعاشات تتساءل حاليا عن الاستثمار في أسواق السلع.

 

وقد ساعد في ارتفاع أسعار السلع ضعف الدولار الأميركي مقابل العملات الرئيسية الأخرى حيث وصل سعر صرف اليورو الأربعاء إلى 1.3650 دولار بينما وصل سعر صرف الجنيه الإسترليني إلى 1.5157 دولار وهي أدنى مستويات منذ تسلم باراك أوباما الرئاسة بالولايات المتحدة في يناير/كانون الثاني الماضي.

 

وبما أنه يجري تسعير معظم السلع بالدولار فإن أسعارها عادة ترتفع مع انخفاض سعر العملة الأميركية.

 

ومن بين السلع الغذائية التي ارتفع سعرها الذرة حيث صعد سعرها إلى أعلى مستوى له في أربعة أشهر.

المصدر : وكالات,فايننشال تايمز