أكد بنك المؤسسة العربية المصرفية -ومقره البحرين- أنه بصدد بدء حملة لتسويق منتجات التمويل الإسلامي للعملاء الأوروبيين الذين أصبحوا عاجزين عن الحصول على التمويل اللازم بسبب الجمود المستمر في أسواق الائتمان.
 
وقال فيصل الشويخ رئيس الخدمات المالية الإسلامية في بنك المؤسسة العربية المصرفية الدولي، الفرع الأوروبي للمؤسسة ومقره في لندن "إننا نستهدف الخدمات المصرفية الموجهة للشركات، وخاصة تلك القائمة في أوروبا والتي تبدي اهتماما بحلول التمويل الإسلامي كالصكوك والتأجير والتسهيلات العامة للشركات".

وقامت المؤسسة حتى الآن بالتسويق الفعلي لمنتجاتها الرئيسية لعملاء فرعها الأوروبي.

يشار إلى أن التمويل الإسلامي استفاد من أزمة الائتمان حيث بات يلقى استحسانا في أوروبا في ظل سعي الشركات للبحث عن طرق جديدة لتدبير الأموال, إلا أنه يحرز تقدما تدريجيا بسبب المعوقات المتعلقة بالهياكل الضريبية الصارمة.

ورغم الصفقات الفردية الرئيسية كشراء صندوق الثروة السيادي القطري حصة في بنك باركليز واستحواذ شركة آبار المملوكة لحكومة أبوظبي على حصة في شركة دايملر، فإن أوروبا لا تزال تنتظر أول شركة للسندات الإسلامية المعروفة بالصكوك.
 
وسوق الخدمات المصرفية الموجهة للشركات أكبر أسواق التمويل الإسلامي، إذ تتجاوز قيمة أصولها 420 مليار دولار, وقالت مؤسسة أوليفر وايمان للاستشارات الشهر الماضي إن قيمة أصول هذه الخدمات قد تصل تريليون دولار بحلول العام 2012.
 
وغيرت الحكومة البريطانية مؤخرا نظامها المالي لتجنب الازدواج الضريبي على إصدارات الصكوك، في حين قالت فرنسا إنها ستنشئ بنكا إسلاميا لتقديم الخدمات المصرفية للأفراد، وأشارت إلى أن أحد أبرز البنوك بالدولة يستعد لطرح صكوك.
 
ويضم كبار مستثمري بنك المؤسسة العربية المصرفية كلا من جهاز أبوظبي للاستثمار ومصرف ليبيا المركزي والهيئة العامة للاستثمار بالكويت، ويمتلك كل منهم حصة تقل عن 30%.

المصدر : رويترز