البنك المركزي الأوروبي خفض أسعار الفائدة إلى أدنى مستوى منذ الحرب العالمية الثانية (الفرنسية-أرشيف)

توقع البنك المركزي الأوروبي أن لا تشهد الاقتصادات الأوروبية أي تحسن قبل العام القادم.

 

 وقال البنك في تقريره الشهري إنه من المرجح أن يظل الطلب العالمي هذا العام متدنيا جدا نظرا إلى أن الاقتصادات العالمية ومنها منطقة اليورو "في مرحلة تباطؤ خطيرة".

 

وحذر محللو البنك المركزي الأوروبي من أن يكون لاضطراب أسواق المال العالمية في العامين الماضيين تأثير أكبر على الاقتصاد الحقيقي.

 

وكان البنك المركزي قد تعامل مع التباطؤ الاقتصادي الأسبوع الماضي بخفض أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية لتصل إلى 1.25% في أدنى مستوى لأسعار الفائدة منذ الحرب العالمية الثانية.

 

من ناحية أخرى أبقى بنك إنجلترا المركزي أسعار الفائدة دون تغيير الخميس عند مستوى قياسي في الانخفاض، إذ تبلغ حاليا 0.5%.

 

وهذا هو أول شهر تبقي فيه لجنة السوق المفتوحة بالبنك على أسعار الفائدة دون خفضها منذ سبتمبر/أيلول الماضي بعد أن خفضتها بمقدار 4.5 نقاط مئوية في الإجمالي لمعالجة أول كساد اقتصادي تشهده البلاد منذ أوائل التسعينات.

 

الديون المتعثرة

وفي ألمانيا قالت مصادر إن الحكومة تبحث إنشاء بنك لتجميع مئات المليارات من اليورو من الديون المتعثرة تحت مظلة الدولة.

 

وسيكون إنشاء بنك لتجميع الديون المتعثرة أشد الخطوات جرأة من قبل اقتصاد كبير في محاولته إدارة الأزمة المالية العالمية التي بدأت عندما تضخم انهيار أسعار العقارات ليتحول إلى جمود في الإقراض.

 

وقالت الحكومة هذا الأسبوع إنها تواصل بحث حلول للقروض المتعثرة للبنوك.

 

وبموجب برنامج إقامة بنك لتجميع الديون المتعثرة ستقوم البنوك بفصل ديونها المتعثرة إلى كيانات منفصلة ستدار مركزيا تحت مظلة ضمانات حكومية لوقف المزيد من الانخفاض في القيمة لحين انتهاء الأزمة.

 

ومن شأن هذا أن يخفف الأعباء على الميزانيات العمومية للبنوك ويسهل عليها استئناف الإقراض مجددا.

المصدر : وكالات