تراجع النشاط الاقتصادي بمنطقة اليورو أكثر من المتوقع نهاية العام الماضي وفقا لبيانات نشرت اليوم الثلاثاء. وانعكس هذا التراجع بحدة على دول أعضاء بالمنطقة مثل إيرلندا التي يواجه اقتصادها منذ أشهر ركودا اضطرها إلى وضع ميزانية طارئة.
 
فوفقا لتقديرات الوكالة الأوروبية للإحصاء (يوروستات), تدنى المؤشر الاقتصادي لمنطقة اليورو في الربع الأخير من 2008 بنسبة 1.6% مقارنة بالربع الثالث من العام نفسه.
 
وأوضحت الوكالة أن الناتج المحلي الإجمالي للدول الأعضاء عدا سلوفاكيا (التي انضمت للمجموعة في يناير/كانون الثاني الماضي لتصبح العضو السادس عشر) تراجع فوق النسبة المتوقعة سابقا وهي 1.5%.
 
وأضافت أن جمهورية إيرلندا كانت الأكثر تأثرا من بين دول منطقة اليورو. فقد انكمش اقتصادها بنسبة 7.1% في الربع الأخير من العام الماضي مقارنة بالربع الثالث منه.
 
ومن المقرر أن تعرض الحكومة الإيرلندية اليوم مشروع ميزانية طوارئ لمواجهة الركود الذي أصاب اقتصادها. ويتضمن مشروع الميزانية الجديدة زيادة الضرائب وخفضا للإنفاق في وقت يتفاقم فيه عجز القطاع العام.
 
وفي وقت سابق حذر رئيس الحكومة الإيرلندية برايان كوين من أن الميزانية التي تتأهب حكومته لكشف مضمونها ستكون فقط خطوة أولى على طريق تقشف شاق من أجل التصدي للمشاكل الاقتصادية, وخفض العجز في الميزانية إلى الحد المسموح به وفق معايير منطقة اليورو وهو 3% من الناتج المحلي الإجمالي.
 
انكماش عام
وبدرجة أقل من إيرلندا, انكمش الاقتصاد الألماني في الربع الأخير من 2008 أيضا بـ2.1% تليها فرنسا بـ1.1%. أما بريطانيا التي ليست عضوا في منطقة اليورو, فقد انكمش اقتصادها بـ1.5% خلال الفترة ذاتها.
 
وحسب بيانات يوروستات دائما, فقد تعرض اقتصاد دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين مجتمعة لانكماش بمعدل 1.5% في الربع الأخير من 2008.
 
وفي إطار الاتحاد الأوروبي أيضا, شهدت أربع دول فقط هي سلوفاكيا وقبرص وبولندا واليونان نموا متفاوتا في الحيز الزمني ذاته.
وكانت نسبة النمو الأعلى بين هذه الدول الأربع من نصيب اليونان وبولندا بـ3%.
 
وفي هذه الأثناء, ذكر تقرير نشره اليوم المكتب الوطني للإحصاء أن ناتج بريطانيا الصناعي تراجع في فبراير/شباط الماضي للشهر الثاني عشر على التوالي.
 
وأوضح التقرير أن الناتج الصناعي هبط في فبراير/شباط بـ0.9% مقارنة بالشهر الذي سبقه. أما الاثنا عشر شهرا اعتبارا من فبراير/شباط 2008, فقد بلغ التراجع فيها 13.8% وهو مستوى قياسي لم يسجل منذ مطلع عام 1981.

المصدر : أسوشيتد برس,الفرنسية