الخبراء يتوقعون زيادة الطلب على النفط بالربع الأخير من العام الجاري (الأوروبية-أرشيف)
 
توقع مسؤول كويتي اليوم الاثنين ارتفاع سعر النفط إلى 65 دولارا للبرميل بحلول نهاية العام الحالي حين ينتعش الطلب, بينما عبر وزير الطاقة الفنزويلي عن أمله في أن يبلغ سبعين دولارا.
 
ففي تصريح نقلته وكالة الأنباء الكويتية, قال عضو المجلس الأعلى للبترول موسى معرفي إن ضعف الدولار الاميركي وتحسن أسواق الأسهم العالمية وراء التحسن الأخير بأسعار النفط التي تجاوزت اليوم مجددا 53 دولارا قبل أن تتراجع قليلا.
 
وبنى معرفي توقعه ارتفاع الأسعار على أساس أن الطلب العالمي على الذهب الأسود سيشهد انتعاشا بالربع الأخير من العام الجاري (الذي يوافق فصل الشتاء) مثلما يتوقع الخبراء.
 
وأضاف أن ارتفاع أسعار النفط لا سيما عقب الاجتماع الأخير لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) يوم 15 مارس/ آذار الماضي "لا يعود إلى تغير في أساسيات السوق النفطي". وتابع "مخزون النفط الإستراتيجي عند الدول المستهلكة ما يزال مرتفعا".
 
وقال المسؤول الكويتي إن البيانات تشير إلى أن الطلب العالمي سينخفض منتصف العام الحالي بمقدار 2.5 مليون برميل يوميا مقارنة بمنتصف العام الماضي.
 
وأوضحت ممثلة الكويت لدى أوبك بتصريح نقلته أيضا وكالة الأنباء الكويتية أن اتفاق قادة قمة مجموعة العشرين الأسبوع الماضي على ضخ 1.1 تريليون دولار إضافية من السيولة لمكافحة الأزمة الاقتصادية ساهم برفع أسعار النفط رغم انخفاض الطلب وارتفاع المخزونات.
 
وأضافت نوال الفزيع "من الصعوبة بمكان أن نحدد اتجاهات أسعار النفط الخام مستقبلا لأن المحك الرئيسي هو تحسن أوضاع الاقتصاد العالمي خصوصا الدول المستهلكة الرئيسية مثل الولايات المتحدة والصين".
 
راميريز شدد على الحاجة إلى إنعاش الأسعار (رويترز-أرشيف)
وفي تصريح لرويترز اليوم بطوكيو, أعرب وزير الطاقة الفنزويلي عن أمله في أن تنتعش أسعار النفط وتتجاوز سبعين دولارا.
 
وقال رفائيل راميريز الذي تنتمي بلاده لأوبك "لقد رأينا توقف الهبوط، وما نحتاجه الآن هو انتعاش سعر النفط".
 
بدوره, ذكر وزير الطاقة والمناجم الجزائري أن بلاده لا تزال مقتنعة بضرورة الاتفاق على خفض جديد لإنتاج أوبك بالنظر إلى تشبّع السوق بالعرض.
 
وأكد شكيب خليل في تصريح صحفي اليوم أن إستراتيجية المنظمة تهدف إلى امتصاص المخزون المتوفر للتحكم بالأسعار، وذلك في انتظار نتائج اجتماع يوم 28 مايو/ أيار المقبل.
 
تراجع
وفي الأسواق, لا تزال أسعار النفط متقلبة. فقد انخفض سعر الخام الأميركي الخفيف تسليم مايو/ آيار المقبل أكثر من دولارين بالمعاملات الآجلة الاثنين بعد ارتفاعه مع بدء تعاملات اليوم متجاوزا 53 دولارا.
 
وجاء الانخفاض مواكبا لتحول اتجاه المعاملات الآجلة للأسهم الأميركية إلى التراجع بفعل مخاوف بشأن البنوك بالإضافة لارتفاع الدولار أمام اليورو.
 
وتراجع سعر عقود مايو/ آيار بسوق نايمكس الأميركية نحو 3.8% إلى 50.51 دولارا للبرميل، بانخفاض دولارين عنه نهاية تعاملات يوم الجمعة الماضي.

المصدر : وكالات