أعلنت شركة ديزني عن إلغاء نحو 1900 وظيفة في متنزهاتها في الولايات المتحدة، معتبرة أن الإجراء يندرج في إطار إعادة تنظيم الشركة.

وأصدرت الشركة التي تنشط في مجال المتنزهات والترفيه بياناً جاء فيه أنها لم تتخذ هذه القرارات بسهولة، ولكنها اضطرت لذلك للحفاظ على ريادتها للسياحة العائلية في ظل الأوضاع الاقتصادية الراهنة حيث يمر العالم بأسوأ أزمة اقتصادية منذ عقود.

وستكون عملية الاقتطاع الكبرى في عالم ديزني في أورلاندو في ولاية فلوريدا الأميركية.

وسجلت دزني تراجعاً في عدد رواد متنزهاتها ومن بينها عالم ديزني وأرض ديزني.

وبينت الشركة أنها قررت الاستغناء عن خدمات 1200 موظف وترك 700 وظيفة أخرى شاغرة.

غلق صحيفة
من جانب آخر هددت الشركة المالكة صحيفة نيويورك تايمز الأميركية بغلق صحيفة بوسطن غلوب ما لم توافق النقابات في الصحيفة على إجراءات بتخفيض نفقات بقيمة عشرين مليون دولار.

وتشمل التنازلات تخفيض رواتب وإلغاء مساهمات الشركة في معاشات التقاعد وإلغاء ضمانات الوظيفة طيلة الحياة وذلك طبقا لما ذكره رئيس نقابة صحيفة بوسطن وهي أكبر نقابة بالصحيفة.

وكانت صحيفة غلوب التي بدأ نشرها في عام 1872 قد بيعت لشركة صحيفة نيويورك تايمز في عام 1993.

"
فقد الأميركيون 663 ألف وظيفة الشهر الماضي، ما رفع معدل البطالة إلى 8.5%، وهو أعلى مستوى له منذ العام 1983
"
بيانات رسمية
وكانت بيانات حكومية صدرت مؤخرا أظهرت أن أرباب الأعمال الأميركيين خفضوا 663 ألف وظيفة الشهر الماضي، ما رفع معدل البطالة إلى 8.5%، وهو أعلى مستوى له منذ العام 1983.

وفقد الأميركيون منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية مارس/آذار الماضي نحو مليوني وظيفة، ومنذ بدء الركود الاقتصادي في ديسمبر/كانون الأول 2007 فقد الاقتصاد الأميركي 5.1 ملايين وظيفة.

يشار إلى أن الركود الذي تسبب في انخفاض مبيعات وأرباح الشركات دفعها إلى خفض أعداد العاملين وإلى اللجوء إلى إجراءات أخرى لخفض التكلفة.

وتتضمن الإجراءات خفض ساعات العمل وتجميد أو خفض المرتبات للتغلب على الأزمة الحالية.

المصدر : وكالات