عجز طفيف بميزانية قطر بسبب تراجع أسعار النفط
آخر تحديث: 2009/4/5 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/5 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/9 هـ

عجز طفيف بميزانية قطر بسبب تراجع أسعار النفط

قطر أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال بالعالم (رويترز-أرشيف)
 
توقعت قطر السبت عجزا في ميزانيتها للسنة المالية الجديدة لا يتجاوز 1.6 مليار دولار, وعزت هذا العجز الطفيف إلى انخفاض أسعار النفط.
 
وفي تصريحات نشرتها وكالة الأنباء القطرية, قال وزير المالية القطري يوسف كمال إن العجز المتوقع للسنة المالية 2009/2010 في حدود 5.8 مليارات ريال قطري (1.59 مليار دولار).
 
وقال كمال إن الحكومة القطرية وضعت ميزانيتها السنوية التي بدأ سريانها من أول أبريل/ نيسان الحالي على أساس سعر للنفط يبلغ 40 دولارا للبرميل.
 
وكانت قطر -وهي أكبر بلد مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم- وضعت ميزانية العام الماضي على أساس سعر للخام يبلغ 55 دولارا للبرميل وتوقعت فائضا قدره مليارا دولار بفضل عائدات النفط.
 
لكن أسعار النفط انهارت من  حوالي 150 دولارا للبرميل في يوليو/ تموز الماضي إلى حوالي 52 دولارا في معاملات أمس الجمعة وسط تباطؤ عالمي عصف بالأسواق ونال من الطلب.
 
واستمرت الأسعار منخفضة منذ أشهر رغم التخفيضات في الإنتاج اليومي التي أقرتها منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) منذ الخريف الماضي. وتفوق هذه التخفيضات 4 ملايين برميل يوميا.
 
وقال وزير المالية القطري إن من المتوقع تراجع دخل قطر إلى 88.7 مليار ريال في السنة المالية الحالية من 103.3 مليارات ريال السنة الماضية. وأضاف أن من المتوقع أيضا استقرار الإنفاق عند 94.5 مليار ريال مقارنة مع 95.9 مليار ريال في السنة المالية الماضية.
 
وقال محللون الشهر الماضي إن قطر لا تتأثر كثيرا بانخفاض أسعار النفط الخام لأن صادراتها من الغاز الطبيعي المسال وضعت على أساس تعاقدات طويلة الأمد متنوعة الأسعار.
 
ومن المتوقع أن تشهد ميزانيات دول مجلس التعاون الخليجي الست (قطر والسعودية والكويت والبحرين وعمان والإمارات) عجزا هذا العام بعدما وضعت الأزمة المالية العالمية حدا لطفرة اقتصادية غذتها أسعار النفط على مدى ست سنوات.
 
لكن حكومات دول الخليج العربي تتعهد بإبقاء الإنفاق العام مرتفعا لمساعدة الاقتصادات في خضم التباطؤ.
المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية:

التعليقات