الأزمة الاقتصادية العالمية ضغطت على سوق العمل الألماني وسببت احتجاجات (الفرنسية-أرشيف)
 
ذكرت إحصاءات أن معدلات البطالة في منطقة اليورو ارتفعت خلال مارس/آذار الماضي لتصل إلى مستويات لم تشهدها منذ ثلاث سنوات. كما حافظ التضخم على مستوياته القياسية خلال أبريل/نيسان الجاري, في حين سجلت ألمانيا بدورها ارتفاعا مطردا في معدلات البطالة.

وقال معهد الإحصاء الأوروبي "يوروستات" إن معدلات البطالة في البلدان الأوروبية الستة عشر التي تستخدم اليورو بلغت 8.9% في الشهر الماضي لتصل إلى أعلى معدلاتها منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2005. وقد تم الاستغناء عن 419 آلاف عامل تقريبا خلال الشهر الماضي في منطقة اليورو.
 
وكانت نسبة البطالة قد بلغت 8.7% في فبراير/شباط 2008, في حين قدرت بنسبة 7.2% في مارس/آذار 2008. أما في الاتحاد الأوروبي فقد وصل معدل البطالة إلى 8.3% في الشهر الماضي مرتفعا من 8.1% في الشهر الذي قبله، و7.6% خلال مارس/آذار 2008.
 
من جهة أخرى حافظت معدلات التضخم على ثباتها عند مستوى 0.6% خلال أبريل/نيسان الجاري, وهي النسبة نفسها المسجلة خلال الشهر الماضي في دول منطقة اليورو, وتعتبر هذه النسبة هي الأدنى التي تسجل منذ العام 1996.
 
تم الاستغناء عن 419 ألف عامل بمنطقة اليورو الشهر الماضي (رويترز-أرشيف)
بطالة متزايدة
وقد سجل التضخم خلال فبراير/شباط الماضي نسبة 1.2%, في حين بلغت ارتفاعا قياسيا خلال يونيو/حزيران الماضي ليبلغ 4%.
 
وعلى صعيد متصل قالت الحكومة الألمانية إن معدلات البطالة ارتفعت بمعدل 58ألف عاطل خلال الشهر الجاري مقارنة بمارس/آذار لتصل إلى 3.585 ملايين عاطل.
 
وقال مكتب العمل الاتحادي إن معدل البطالة شمل 8.6% من القوة العاملة خلال أبريل/نيسان الجاري, كما أن 171 ألف شخص أصبحوا في عداد العاطلين مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي, حيث كان للركود في قطاع الصناعة الألمانية تأثيره المباشر على سوق العمل.
 
يذكر أن الحكومة الألمانية أشارت الأربعاء إلى أن اقتصاد البلاد سيشهد انكماشا بنسبة 6% خلال العام 2009, قبل أن يعرف انتعاشا بطيئا خلال العام 2010. كما أكدت أن نسبة العاطلين قد تصل 3.7 ملايين خلال العام الجاري، أي بزيادة 450 ألفا مقارنة بالعام الماضي.

المصدر : وكالات