قفز مؤشر نيكي 49.94 نقطة إلى 8769.72 نقطة (الأوروبية-أرشيف)

صعدت أسواق الأسهم في آسيا وارتفع سعر صرف الدولار الأميركي إلى أعلى مستوى في خمسة أشهر مقابل الين الياباني بعد تعهد زعماء قمة العشرين في لندن بمضاعفة الجهود العالمية للتغلب على الأزمة المالية.

 

وقفز مؤشر نيكي الجمعة إلى أعلى مستوى له في ثلاثة أشهر خاصة بعد أن أشارت بيانات جديدة إلى تحسن الاقتصاد الأميركي مع صعود أسهم شركات التصدير مثل تويوتا موتور بفعل تراجع الين.

 

وبنهاية جلسة التعامل الصباحية قفز مؤشر نيكي 49.94 نقطة أي بنسبة 0.6% إلى 8769.72 نقطة, كما ارتفع مؤشر توبكس بنسبة 0.9% إلى 833.98 نقطة.

 

وفي أستراليا ارتفعت بورصة سدني 1.3% كما ارتفعت بورصة سول بكوريا الجنوبية 0.4% وصعد مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ 0.3%.

 

وقال المحلل بمؤسسة سوسيتي جنرال باترك بينيت إن الأسواق ارتفعت ضمن فورة رافقت الجهود التي أعلنتها قمة العشرين لمعالجة الأزمة المالية.

 

وجاءت مكاسب الأسواق الآسيوية على إثر صعود الأسواق الأميركية.

 

فقد أغلق مؤشر داو جونز على ارتفاع بـ216.48 نقطة الخميس أي بنسبة 2.79% ليصل إلى 7978.08 نقطة كما صعد مؤشر ستاندرد أند بورز 500 بمقدار 23.30 نقطة أي بنسبة 2.87% إلى 834.38 نقطة، وأضاف مؤشر ناسداك 51.03 نقطة أي نسبة 3.29% إل 1602.63 نقطة.

 

انخفاض الين

وهوى الين إلى أدنى مستوياته منذ شهور إذ تراجع وضعه كعملة ملاذ آمن وأبدى المستثمرون مزيدا من الرغبة في تحمل المخاطر بعد أن اتفق زعماء مجموعة العشرين على إنفاق المزيد لمكافحة الأزمة الاقتصادية العالمية وبعد أن قالت الولايات المتحدة إنها ستعدل القواعد المحاسبية لمعالجة الأصول المتعثرة.

 

وأضعفت هذه التطورات التدفقات على عملات الملاذ الآمن مثل الدولار والين ورفعت العملات الأعلى عائدا مثل الدولار الأسترالي الذي سجل أعلى مستوى له مقابل العملة الأميركية في ثلاثة أشهر وذروته في خمسة أشهر مقابل الين.

 

وارتفع الدولار 0.6% مقابل الين إلى 100.16 ين متخطيا حاجز مائة ين للمرة الأولى منذ خمسة أشهر.

 

وارتفع اليورو بنسبة 0.1% إلى 1.3470 دولار وارتفع بنسبة 0.7% إلى 134.88 ينا.

 

مؤشر داو جونز أغلق على ارتفاع  بنسبة 2.79% (رويترز)

واستقر الجنيه الإسترليني عند 1.431 دولار.

 

وفي أسواق الذهب هبط سعر الأوقية إلى 904.5 دولارات من 922 دولارا الخميس.

   

انخفاض أسعار النفط

وتراجعت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام الأميركي الجمعة دون 52 دولارا للبرميل لتفقد بعض مكاسب اليوم السابق حينما قفزت نحو 9% بفعل مشاعر التفاؤل إزاء الإجراءات التي اتفق عليها في قمة مجموعة العشرين.

 

وجاء هبوط النفط بفعل توقعات باستمرار ضعف الطلب على الطاقة في المستقبل القريب الأمر الذي حفز المستثمرين على البيع لجني الأرباح.

 

وبلغ سعر عقود النفط الخام الأميركي الخفيف لشهر مايو/أيار 51.82 دولارا منخفضا 82 سنتا، وهبط سعر عقود مزيج النفط الخام برنت في لندن 75 سنتا إلى 52 دولارا للبرميل.

المصدر : وكالات