لوفيغارو: إعلان قمة الـ20 اتفاق عالمي لنظام رأسمالي جديد

لوفيغارو: إعلان قمة الـ20 اتفاق عالمي لنظام رأسمالي جديد

لوموند: ما تولد عن هذه القمة هو بدون شك عالم جديد "أقل أنغلوسكسونية وليبرالية"  (الفرنسية)

موارد صندوق النقد الدولي تضاعفت ثلاث مرات، وفرنسا وألمانيا حققتا ما أرادتاه من تنظيم ورقابة للأسواق المالية، كما استطاعت الصين أن تفرض نفوذها داخل حلبة الكبار, هكذا لخصت صحيفة لوفيغارو نتائج قمة العشرين التي عقدت بلندن يوم أمس.

ولكن لئن كان المخاض مؤلما -حسب افتتاحية صحيفة لوموند- فإن ما تولد عن هذه القمة هو بدون شك عالم جديد, "عالم أقل أنغلوسكسونية وأقل ليبرالية"، على حد تعبيرها.

فبعد 20 عاما على سقوط جدار برلين وعشرة أعوام على فشل مؤتمر سياتل حول تحرير التجارة العالمية, -تضيف لوموند- ها هي معالم نظام عالمي جديد تلوح في الأفق، ليس على المستوى السياسي فحسب وإنما على المستوى الاقتصادي كذلك بل بدا المستويان مرتبطين بشكل قلما يحدث.

الصحيفة رأت في اجتماعات الرئيس الأميركي باراك أوباما مع نظيريه الروسي والصيني دليلا على أن الولايات المتحدة لا تزال مركز الجاذبية السياسية في العالم.

"
إثارة مسألة الإدارة الجماعية للاقتصاد العالمي ومسألة العملة الدولية، تعني أن قمة العشرين نجحت في فرض البدء في تحديد الأسس التي سيبنى عليها عالم الغد حتى قبل أن تخمد نار الأزمة المستعرة
"
لوموند
لكنها أشارت إلى أن المتتبع للأحداث من طهران إلى كابل مرورا ببيونغ يانغ يكتشف أن واشنطن
حتى في إطار منظمة حلف شمال الأطلسي- ليست قادرة على أن تحل بمفردها الصراعات التي تعصف بالعالم، وهو ما أدركه أوباما على عكس سلفه.

أما على المستوى الاقتصادي فإن لوموند أقرت بأن النظام الرأسمالي لا يزال أفقا يتعذر تجاوزه, غير أنها نبهت إلى أن الاقتصاد الليبرالي لم يعد يعني أن كل شيء تجارة حرة بل تبين أن السوق لا بد لها من تنظيم ورقابة.

وأكدت في هذا الإطار أن الرأسمالية تحتاج إلى بلدان قوية قادرة ماليا وقانونيا على أن تفرض قواعدها, قائلة "لكن كما أثبتت تجارب الماضي لا يمكن للحل أن يتأتى من قاعدة: كل يعمل لمصلحته الخاصة, بل لا بد من أن تحدد تلك القواعد ولو جزئيا بجهود مشتركة".

والقواعد الدولية تعني كذلك الحكم الدولي ومن هنا جاءت "مجموعة العشرين"، ونترقب العملة الدولية كما اتضح من النقاش الذي دار بشأن إنهاء هيمنة الدولار, على حد قول الصحيفة.

وقد اعتبرت لوفيغارو إعلان قمة العشرين اتفاقا عالميا لنظام رأسمالي جديد, بينما ختمت لوموند افتتاحيتها بالقول إن إثارة مسألة الإدارة الجماعية للاقتصاد العالمي ومسألة العملة الدولية تعني أن قمة العشرين نجحت في فرض البدء في تحديد الأسس التي سيبنى عليها عالم الغد حتى قبل أن تخمد نار الأزمة المستعرة.

المصدر : لوفيغارو,لوموند