منذ بدء الركود نهاية العام الماضي فقد الاقتصاد الأميركي 5.1 ملايين وظيفة (الفرنسية-أرشيف)

ارتفع معدل البطالة بالولايات المتحدة إلى 8.5% في مارس/آذار الماضي وهو الأعلى منذ نهاية 1983.

 

وقالت وزارة العمل إن سوق العمل فقدت 663 ألف وظيفة الشهر الماضي ما يعني تفاقم آثار الركود الاقتصادي.

 

ومنذ بدء الركود في ديسمبر/كانون الأول الماضي فقد الاقتصاد الأميركي 5.1 ملايين وظيفة، وفقدت معظم الوظائف في الخمسة أشهر الأخيرة.

 

إذ فقد قطاع التصنيع 161 ألف وظيفة في مارس/آذار الماضي بعد فقد 169 ألفا في الشهر الذي سبقه. أما قطاع الإنشاءات ففقد 126 ألف وظيفة بعد خسارة 107 آلاف وظيفة في فبراير/شباط السابق. وفقدت صناعة الخدمات 358 ألف وظيفة بعد خسارة 366 ألفا في فبراير/شباط المنصرم.

 

ويأتي تفاقم الوضع في سوق العمل رغم ظهور بعض المؤشرات على أن الركود الاقتصادي قد يكون في طريقه إلى الانتهاء.

 

يشار إلى أن الركود الذي تسبب في انخفاض مبيعات وأرباح الشركات دفعها إلى خفض أعداد العاملين وإلى اللجوء إلى إجراءات أخرى لخفض التكلفة.

 

وتتضمن الإجراءات خفض ساعات العمل وتجميد أو خفض المرتبات للتغلب على الأزمة الحالية.

المصدر : وكالات