40 ألف شخص يعملون في كرايسلر التي تسعى لإعادة الهيكلة (رويترز - أرشيف)

استطاع دائنو شركة كرايسلر الأميركية لصناعة السيارات والحكومة الأميركية تحقيق تقدم حول صيغة لاتفاق يخفض ديون الشركة بـ6.9 مليارات دولار لكن إعلان إفلاسها لا يزال يلوح في الأفق.

 

ويعتمد المستقبل القريب للشركة على عدة عوامل قبل انتهاء الموعد الذي حددته الحكومة غدا الخميس لتثبت أنها تستطيع الاستمرار في العمل.

 

وقال روبرت غيبس المتحدث باسم البيت الأبيض إنه يجب عدم الحكم مسبقا على النتائج وإنه لا يستبعد أي شيء.

 

يشار إلى أن 40 ألف شخص يعملون في كرايسلر التي تسعى لإعادة الهيكلة وإلى تحقيق توصية لإدارة الرئيس باراك أوباما باندماجها مع شركة فيات الإيطالية.

 

ونقل عن سيرغيو ما رشيوني رئيس شركة فيات قوله أمس إن كرايسلر قد تدخل الفصل الحادي عشر من قانون الإفلاس لفترة معينة. ويتوقع أن تمتلك فيات 35% من كرايسلر.

 

ونقلت صحيفة فايننشال تايمز عن مارشيوني قوله إن فيات ستوقع اتفاقا مع كرايسلر غدا وهو التاريخ الذي حددته إدارة أوباما للشركة للتوصل إلى اتفاق مع اتحاد عمال صناعة السيارات ومع الدائنين.

 

وقال بريان جونسون المحلل بمؤسسة باركليز كابيتال الاستثمارية إنه يبدو أكثر وضوحا حاليا أنه ستتم إعادة هيكلة كرايسلر لتتجنب التصفية وهو ما لن يساعد جنرال موتورز وفورد موتور في الحصول على نصيب أكبر في السوق لكنه سيفيد الشركات المنتجة لأجزاء السيارات.

 

وطبقا للاتفاق الذي تم التوصل إليه يوم الاثنين فإنه سيتم شطب 6.9 مليارات دولار من ديون كرايسلر في مقابل ملياري دولار من السيولة لكن الدائنين لن يساهموا في إنشاء شركة جديدة.

 

مساعي جنرال موتورز

سهم جنرال موتورز انخفض ببورصة نيويورك 11.3% إلى 1.81 دولار (الفرنسية-أرشيف)
من ناحية أخرى تسعى شركة جنرال موتورز لتجنب الإفلاس بناء على خطة لإعادة الهيكلة بإشراف حكومي. وقد انخفض أمس سهم جنرال موتورز في بورصة نيويورك بنسبة 11.3% إلى 1.81 دولار. وفي نفس الوقت ارتفع سعر سهم شركة فورد -التي لم تسع للحصول على مساعدات حكومية- بنسبة 1.6% إلى 5.19 دولارات.

 

وتعتقد جنرال موتورز أن الحكومة سوف تحصل على حصة فيها تصل إلى 50% بعد إعادة الهيكلة كما سيحصل اتحاد صناعة السيارات على 39%.

 

وسوف تستغني الشركة عن 21 ألف وظيفة في الولايات المتحدة العام القادم مما يخفض القوة العاملة فيها إلى 40 ألفا.

 

واستطاعت كرايسلر الاستمرار في عملياتها بعد أن حصلت على قرض حكومي بأربعة مليارات دولار منذ بداية العام الحالي وقد تحصل على 500 مليون دولار أخرى لاستكمال إعادة هيكلتها.

 

أما جنرال موتورز فقد حصلت على مساعدات حكومية بـ15 مليار دولار وقد تحصل على ثلاثة مليارات أخرى قبل الأول من يونيو/حزيران القادم وهو آخر موعد وضعته الحكومة لإعادة الهيكلة.

المصدر : الصحافة البريطانية,رويترز