تشين دي مينغ (يمين) أكد في لقائه برون كيرك على أهمية الانفتاح والتعاون وسط أي أزمة (الفرنسية)

تعهد مسؤولون في كل من الصين والولايات المتحدة بمواصلة التعاون التجاري بين البلدين، مشيرين إلى أن من شأن ذلك أن يخفف من حالة الركود الاقتصادي العالمي.

وأثناء لقاء تجاري بين الجانبين بواشنطن أبرمت شركات أميركية وصينية 32 صفقة تجارية بقيمة 10.6 مليارات دولار.

ولم يتم الكشف عن القيمة المنفردة لكل من الصفقات التي شملت توقيع عقود بين شركة الصين للاتصالات وسيسكو ومايكروسوفت ودل.

كما وقع بنك التعمير الصيني اتفاقات مع مايكروسوفت وأي بي إم وإتش بي وسيسكو.

وقبيل توقيع الصفقات قال وزير التجارة الصيني تشين دي مينغ في كلمة له إنه يتبين بالتجربة مدى أهمية الانفتاح والتعاون وسط أي أزمة.

وحذر من أن اتباع سياسات الحماية التجارية لن تعيد النمو بل على العكس ستؤدي لتفاقم الركود.

ودلل تشين على أن عقد مثل هذه الصفقات بأن بلاده تعارض بشكل تام لسياسات الحماية التجارية وكيف أن نمو الاقتصاد الصيني سيساعد في توفير فرص عمل في الخارج.

تسبب الركود الاقتصادي العالمي بتراجع الصادارات الصينية (رويترز-أرشيف)
فائض صيني
يشار إلى أن الفائض التجاري الصيني مع الولايات المتحدة بلغ رقما قياسيا قيمته 266.3 مليار دولار في العام 2008، الأمر الذي تسبب بتوتر بين بكين وواشنطن في وقت سابق.

وتسبب الكساد العالمي جراء الأزمة المالية بضرر في صادرات البلدين ودفع حكومات حول العالم لزيادة القيود على الواردات لحماية الشركات المحلية.

من جانبه قال المندوب التجاري الأميركي رون كيرك -في بيان عقب الاجتماع مع الوزير الصيني- إنه يتبين من حجم وأهمية التجارة الصينية الأميركية -التي سجلت 409 مليارات دولار في العام الماضي- أن من مصلحة الشركات في البلدين أن تتسم التجارة "بالنزاهة والاستدامة والمنفعة المتبادلة".

واعتبر أن لكل من أميركا والصين مصلحة كبيرة وبخاصة في ظل الظروف الاقتصادية العالمية الصعبة الحالية في الحفاظ على نظام تجاري دولي يتسم بالحيوية والانفتاح لإحياء النمو الاقتصادي واستمراره.

وعن مسيرة الاقتصاد الصيني خلال العام الجاري قال  تشين -الذي اجتمع أيضا مع وزير التجارة الأميركي جاري لوك- إن النتائج الاقتصادية بالصين في الربع الأول "جاءت أفضل من التوقعات" في عدد من المجالات وإن البيانات التجارية الأولية لأول عشرين يوما في أبريل/نيسان تشير لتحسن في معدل الصادرات الصينية.

المصدر : وكالات