تأثيرات الأزمة متواصلة على سوق العمل الألماني
آخر تحديث: 2009/4/23 الساعة 13:13 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/23 الساعة 13:13 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/28 هـ

تأثيرات الأزمة متواصلة على سوق العمل الألماني

الشركات الألمانية خفضت ساعات عمل نحو 670 ألف شخص الشهر الماضي (رويترز-أرشيف)

استبعد خبراء اقتصاديون تعافي الاقتصاد الألماني من التداعيات السلبية للأزمة الاقتصادية خلال ربيع العام الجاري، في ضوء الارتفاع الكبير والمفاجئ في أعداد البطالة في مارس/آذار الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن خبراء الاقتصاد في المصارف الألمانية قولهم الأربعاء إن تأثير الأزمة المالية العالمية سيمتد لينال من الانتعاش المعتاد لسوق العمل في ألمانيا خلال الشهر الجاري رغم تراجع أعداد العاطلين عن العمل.
 
ويبلغ إجمالي عدد العاطلين في ألمانيا خلال أبريل/نيسان الجاري حسب تقديرات الخبراء المتخصصين نحو 3.56 ملايين، بانخفاض قدره 25 ألفا مقارنة بعددهم في الشهر الماضي.
 
وفي المقابل تشير التقديرات إلى أن متوسط أعداد العاطلين خلال الشهر الجاري زاد بمقدار 150 ألفا مقارنة بعددهم في ذات الشهر من العام الماضي 2008.
 
يذكر أن عدد العاطلين في ألمانيا زاد خلال الشهر الماضي بمقدار 34 ألفا ليصل إلى 3.586 ملايين عاطل، وذلك بزيادة مقدارها 78 ألفا مقارنة بالعام الماضي ليصل إلى 8.6%.
 
وقد لجأت معظم المؤسسات الألمانية إلى تخفيض ساعات العمل لمواجهة الظروف الاقتصادية الصعبة، وهو ما ساهم في التقليل من وطأة أشد للأزمة المالية على سوق العمل.
 
وبلغ عدد الأشخاص الذين تم تخفيض ساعات عملهم في شركاتهم خلال الشهر الماضي وحده نحو 670 ألفا بحسب بيانات وكالة العمل الاتحادية.
المصدر : الألمانية

التعليقات