ياهو لم تحقق خسائر كبيرة لكنها ستخفض من عدد عمالها (رويترز-أرشيف)

أكدت شركة ياهو أنها سجلت عجزا في دخلها في الربع الأول من العام الجاري بسبب تراجع مبيعاتها وأنها ستخفض عمالتها بنسبة 5% في إطار جهودها لمقاومة حالة الركود الاقتصادي وهيمنة شركة غوغل على عمليات البحث عبر الإنترنت.
 
وقالت الشركة إن دخلها ربع السنوي تراجع إلى 118 مليون دولار فحسب، بانخفاض بنسبة 78% مقارنة بنفس الفترة العام الماضي، لكنها لا تزال أعلى من توقعات المحللين. وهوت مبيعات الشركة، التي تتخذ كاليفورنيا مقرا لها  بنسبة 13% لتصل إلى 1.6 مليار دولار.
 
وأعلنت الشركة أن عملية التقليص سوف تطول ما بين 600 إلى 700 عامل، وهو نفس عدد الوظائف الذي ألغته الشركة العام الماضي تقريبا في محاولة لزيادة الأرباح.
 
وقالت ياهو إن تقليص حجم العمالة هو الأول من نوعه الذي تصدق عليه المديرة التنفيذية كارول بارتز التي خلفت جيري يانغ أحد الشركاء المؤسسين بعد أن ترك منصبه في يناير/ كانون الثاني الماضي.
 
وتعرض يانغ لانتقادات حادة لتسببه في فشل مفاوضات بيع الشركة لمايكروسوفت. وبعدها التقت براتز والمدير التنفيذي في مايكروسوفت ستيف بالمر لبحث إقامة تحالف من شأنه دمج أقسام البحث لديهما لمواجهة غوغل.
 
اتفاق ضروري
"
مازالت ياهو تمتلك موقع إلكترونيا تمكن من جذب أكثر من 144 مليون مستخدم في الولايات المتحدة وحدها في فبراير/ شباط الماضي
"
ويرى محللون وفقا لفايننشال تايمز أن على ياهو التوصل إلى اتفاق مع مايكروسوفت ومحاولة ضم جهودهما المشتركة حول محركات البحث، وهو ما ستعزز بالتأكيد قيمة النتائج للمستخدمين.
 
وإذا توصل الطرفان إلى اتفاق فإن ذلك سيساعد الشركتين على استقطاب المزيد من المعلنين والمشاهدين مع ترويج تقنيات جديدة واعدة في مجال خدمات الإنترنت.
 
وكانت ياهو قد أعلنت سابقا أنها لم تقبل اقتراحا من مايكروسوفت يقتصر على شراء أنشطتها لمحركات البحث. وقد عرضت مايكروسوفت 47.5 مليار دولار لشراء محرك بحث ياهو نتيجة هيمنة غوغل على سوق البحث على الإنترنت. 
 
ومازالت ياهو تمتلك موقع إلكترونيا تمكن من جذب أكثر من 144 مليون مستخدم في الولايات المتحدة وحدها في فبراير/ شباط، وهو ما يطرح على السيدة بارتز وفق محللين ضرورة تنمية هذا الحضور وتوسيع نطاقه ليشمل العالم.

المصدر : الألمانية,فايننشال تايمز