تتضمن الإعلانات عروضا لبيع الكلى والرئة ونخاع العظم (الفرنسية-أرشيف)

دفعت الأزمة المالية العشرات في إسبانيا إلى الإعلان عن طريق الإنترنت عن رغبتهم في بيع أعضائهم.

 

وقال اتحاد للمستهلكين إن السلطات الإسبانية تتبعت 31 إعلانا عن الرغبة في بيع الأعضاء على 13 موقعا للإنترنت من قبل إسبان ومهاجرين من أميركا الجنوبية.

 

وتتضمن هذه الإعلانات عروضا لبيع الكلى والرئة ونخاع العظم لأشخاص يقولون إنهم يعانون من ضائقة مالية ويطلبون مبالغ تتراوح ما بين 15 ألفا ومليون يورو.

 

ووصف الاتحاد هذه الإعلانات بأنها ظاهرة متزايدة في وقت الأزمة المالية ونتاج للضائقة التي يعاني منها أولئك الذين فقدوا وظائفهم وشركاتهم أو وقعوا تحت طائلة الديون أو تعرضوا لخطر فقدان منازلهم.

 

وأعرب الاتحاد عن القلق بشأن إمكانية وقوع هؤلاء ضحايا لشبكات الاتجار في أعضاء البشر.

 

يشار إلى أن الاقتصاد الإسباني دخل مرحلة الركود نهاية العام الماضي وهي المرة الأولى في 15 عاما، وسارع في هبوط حاد في قطاع العقارات الذي كان يعتبر أحد القطاعات المنتعشة في البلاد.

 

وارتفع معدل البطالة في إسبانيا إلى 15.5% في فبراير/شباط الماضي وهو أعلى نسبة في الدول الـ27 المكونة للاتحاد الأوروبي.

المصدر : الفرنسية