أنتجت السعودية 2.3 مليون طن في عام 2008 (رويترز-أرشيف)

حثت لجنة سعودية تابعة لمجلس الشورى هيئة الحبوب السعودية لتأمين إمدادات القمح للمملكة عبر اتفاقيات طويلة الأمد مع الدول المصدرة.
 
وتوقعت اللجنة هبوط إنتاج القمح بالمملكة بنسبة 30% وعزته إلى خطة حكومية للتخلي عن زراعة القمح لكنها لم تعط تفصيلات.
 
وقال متحدث إن أعضاء مجلس الشورى لم يصوتوا بعد على التوصية.

يشار إلى أن السعودية تتخلى حاليا عن برنامج عمره ثلاثين سنة لإنتاج القمح استطاع أن يوفر لها الاكتفاء الذاتي لكنه أدى إلى نضوب مصادر المياه في البلاد.
 
وقدمت لجنة المياه والخدمات والمرافق العامة التي تتعامل أيضا مع قضايا الزراعة بمجلس الشورى هذه التوصية ردا على تقرير سنوي للمؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق.
 
يذكر أن المؤسسة بدأت في سبتمبر/أيلول الماضي استيراد القمح عن طريق المناقصات بعد قرار حكومي بخفض إنتاج القمح بنسبة 12.5% سنويا.
 
وأوضح بيان للجنة أن تقرير المؤسسة "اتسم بالوضوح والشفافية وخاصة فيما يتعلق بالمخزون الإستراتيجي من القمح والانخفاض في الإنتاج المحلي بنسبة 30% عن العام الماضي، وذلك بسبب رغبة الدولة في الحد من التوسع بزراعة القمح محليا".
 
ووفقا لبيانات وزارة الزراعة الأميركية فقد أنتجت السعودية 2.3 مليون طن في عام 2008.
 
ويقول بعض المنتجين إن الزيادة في التكاليف العام الماضي وانخفاض الأسعار التي تدفعها الحكومة للقمح المنتج محليا مقارنة مع الأسعار العالمية دفع المنتجين المحليين إلى التخلي عن زراعة القمح بأسرع مما توقعت الحكومة.
 
يشار إلى أن المؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق تواجه ضغوطا لتكوين مخزون إستراتيجي من القمح بعد أن خفض المنتجون المحليون المساحات المزروعة بنحو 30% في بداية الموسم الحالي.

وقالت لجنة الشورى "في المقابل نجد أن كافة المؤشرات تنذر أن الموسم القادم سيكون مشابها للموسم الحالي".
 
وأضافت أنه لهذا فإن لجنة المياه والخدمات والمرافق العامة رأت أنه من الضروري أن تقوم المؤسسة بالعمل على إبرام اتفاقيات طويلة المدى مع الدول التي يجري استيراد القمح منها وذلك لضمان توفيره بالكميات التي تغطي حاجة المملكة.
 
وصرح رئيس المؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق وليد الخريجي لصحيفة الحياة اليومية في الأسبوع الماضي أن السعودية تحتاج إلى كمية لا تقل عن 2.6 مليون طن من القمح سنويا وتزمع استيراد سبعمائة ألف طن بحلول أغسطس/آب إضافة إلى 470 ألف طن استوردته منذ سبتمبر/أيلول عام 2008 .
 
وأضاف الخريجي أن الإنتاج المحلي من القمح سيتلاشى في فترة أقصاها ثماني سنوات مشيرا إلى أن السلطات سارعت من العملية.

المصدر : رويترز