أكدت شركة آي بي إم الأميركية أن المكاسب التي حققتها في الفصل الأول من العام الحالي تراجعت بنسبة ضئيلة حيث ساعدت عملية خفض التكاليف على استقرار المكاسب في ظل الانخفاض الحاد في الإيرادات, في حين احتلت شركة إكسون موبيل صدارة الشركات الأميركية على مستوى الأرباح والإيرادات.

وقالت شركة التكنولوجيا التي تتخذ من نيويورك مقرا لها إنها حققت مكاسب بلغت 2.3 مليار دولار في الفصل الأول من العام الجاري مقارنة بـ2.32 مليار دولار في نفس الفترة من العام الماضي.
 
وانخفضت الإيرادات العالمية بنسبة 11% إلى 21.7 مليار دولار كما انخفضت المبيعات بنسبة 7% فقط في أميركا الشمالية و12% في الأسواق الناشئة و18% في أوروبا، والشرق الأوسط وأفريقيا.
 
وقال الرئيس التنفيذي للشركة صامويل بالميسانو إن آي بي إم واصلت الأداء الجيد في بيئة اقتصادية صعبة للغاية, وقد كان ذلك نتيجة تركيز إستراتيجية طويلة الأجل على التحول إلى صناعة البرمجيات والخدمات, وإيجاد الحلول التي تساعد العملاء على خفض التكلفة والمحافظة على رأس المال".
ترتيب جديد 
من جهة أخرى أزاحت شركة النفط الأميركية إكسون موبيل شركة متاجر التجزئة وول مارت عن صدارة قائمة أكبر الشركات الأميركية من حيث الأرباح والإيرادات.

وذكرت مجلة فورتشن الأميركية في قائمة أكبر خمسمائة شركة أميركية أن وول مارت تراجعت إلى المركز الثاني في القائمة على خلفية الأزمة الاقتصادية العالمية.
 
أما المراكز الثمانية التالية فاحتلتها شيفرون للنفط وجنرال موتورز للسيارات وكونكو فيليبس للنفط وجنرال إلكتريك للصناعات الهندسية وفورد موتورز وسيتي غروب وبنك أوف أميركا وأي تي آند تي.
 
في الوقت نفسه تراجعت أرباح الشركات المسجلة في القائمة إلى أدنى مستوى لها منذ بدء نشر القائمة قبل 55 عاما حيث انخفضت أرباح العام الماضي بنسبة 95% عن 2007 إذ خسرت تلك الشركات حوالي 55 مليار دولار.

المصدر : الألمانية