مظاهرات بفرنسا قبل شهرين ضد تسريحات العمال وتخفيض الرواتب (رويترز-أرشيف)

كشف مصدر مسؤول في الاتحاد الأوروبي عن توقعات بفقدان 3.5 ملايين وظيفة في دول الاتحاد خلال العام الجاري جراء التأثر بـالأزمة الاقتصادية العالمية.

ودعا مفوض شؤون التوظيف والشؤون الاجتماعية وتكافؤ الفرص فلاديمير سبيدلا أعضاء التكتل الأوروبي الذي يضم 27 دولة إلى تنسيق إجراءات التشغيل بشكل أفضل.

وقال أثناء إعلانه تلك البيانات إن "الأزمة الاقتصادية أوضحت لنا أننا نجلس في قارب واحد رغم كل الاختلافات".

وأشار سبيدلا إلى وجود فجوة كبيرة في معدلات البطالة بين دول الاتحاد، ففي حين تبلغ في هولندا 2.7% سجلت في إسبانيا 15.5%، مؤكدا في الوقت نفسه ضرورة التعاون بين الدول لحل هذه الأزمة.

وذكر سبيدلا أن المفوضية الأوروبية -الذراع التنفيذي للاتحاد- تعتزم تسهيل قواعد دعم الصندوق الاجتماعي الأوروبي بضخ 1.8 مليار يورو (2.4 مليار دولار) في الصندوق بشكل أسرع مما هو مخطط من قبل.

ومن ناحية أخرى، دعا سبيدلا الحكومة الألمانية إلى إزالة القيود المفروضة على تشغيل القادمين من دول شرقية في الاتحاد الأوروبي في سوق العمل الألماني، معربا في الوقت نفسه عن توقعه بأن تبعث برلين بإشارة مشجعة حول هذا الشأن بحلول عام 2011.

خفض البنك المركزي الأوروبي الفائدة لأدنى مستوياتها لتصل إلى 1.25% (الفرنسية-أرشيف)
تخفيض الفائدة
من جانب آخر، خفض البنك المركزي الأوروبي سعر الفائدة الرئيسي بواقع ربع نقطة مئوية إلى 1.25%، فيما كانت التوقعات تشير إلى تخفيض بنصف نقطة مئوية.

وخفض البنك أسعار الفائدة على تسهيلات ليلة واحدة ربع نقطة وستصبح الفائدة على إيداعات ليلة 0.25%، وسعر الفائدة على تسهيل الإقراض الحدي 2.25%.

ومنذ أوائل أكتوبر/تشرين الأول الماضي خفض البنك المركزي سعر الفائدة الرئيسي ثلاث نقاط مئوية، وقال رئيسه جان كلود تريشيه في مارس/آذار الماضي إنه لا يمكنه استبعاد تخفيضات أخرى، ومنذ ذلك الحين ضعف اقتصاد منطقة اليورو بدرجة أكبر وانخفض التضخم إلى مستوى قياسي بلغ 0.6% الشهر الماضي منخفضا بشدة عن المستوى الذي يستهدفه البنك وهو أعلى بقليل من 2%.

المصدر : وكالات