خطة وزير المالية أليستر دارلنغ الجديدة تتزامن مع الإعلان أيضا عن أرقام عن البطالة يتوقع أن تظهر ارتفاع معدلها (رويترز-أرشيف)

يعتزم وزير المالية البريطاني أليستر دارلنغ تخصيص ملياري جنيه إسترليني (ثلاثة مليارات دولار) في الموازنة العامة التي ستعلن الأربعاء المبل لتعزيز خلق فرص جديدة للعمل بعد أن عمق الركود الاقتصادي أزمة البطالة.

 

وأشارت رويترز إلى أن الإعلان عن الخطة الجديدة يتزامن مع الإعلان أيضا عن أرقام عن البطالة يتوقع أن تظهر ارتفاع معدلها. كما تتضمن الخطة دعما لبرنامج حكومي يهدف إلى مساعدة الشركات في ملء الوظائف الشاغرة.

 

وكان ديفد بلانشفلوار أحد مهندسي سياسة بنك إنجلترا وصف مؤخرا الأرقام التي أعلنت حتى الآن بأنها ما هي إلا القمة الظاهرة من جبل الجليد، متوقعا أن يصل عدد العاطلين ثلاثة ملايين نهاية العام الحالي.

 

وقال أيضا إن ارتفاع نسبة البطالة سوف يطول جيل الشباب أكثر من غيرهم، وإن هناك حاجة لمساعدتهم في عدم الانضمام لطوابير العاطلين فترات طويلة.

 

كما أشار بلانشفلوار إلى أن البطالة ستكون أهم قضية في الانتخابات البرلمانية القادمة صيف 2010.

 

ويتوقع أن يعلن دارلنغ زيادة كبيرة في نسبة الاقتراض الحكومي قد تصل 12% من الناتج المحلي الإجمالي رغم أنه سوف يضطر للاعتراف بأن الاقتصاد قد ينكمش بنسبة 3.5% هذا العام، وهي أكبر نسبة انكماش منذ الحرب الكونية الثانية.

 

وسيحاول الوزير إقناع الأسواق بأن الحكومة ستكون قادرة على ضمان تدفق الأموال الحكومية إليها على المدى المتوسط.

المصدر : رويترز