وول ورث أغلقت 807 أفرع لها في بريطانيا العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)

أرجع مجلس عمال سلسلة متاجر التجزئة الألمانية (وول ورث) السبب الرئيسي وراء تقديمها طلبا لحمايتها من الإفلاس، إلى أخطاء إدارية.

واعتبر رئيس المجلس كارستن كروزيه أن الإدارة سقطت في أخطاء كثيرة كان أبرزها مسألة التصعيد بأسعار السلع، في حين كانت متاجر وول ورث مشهورة بأسعارها الزهيدة التي تجذب الزبائن.

وأضاف أن السياسة الخاطئة في تحديد الأسعار وتقديم عروض غير مناسبة للمستهلك وراء الأزمة الكبيرة، والتي تسببت في ابتعاد العملاء من محدودي الدخل.

وأوضح كروزيه أن السلسلة تواجه عددا من المشاكل من أبرزها عدم القدرة على السداد، ولهذا السبب اضطرت لتقديم طلب لحمايتها من الإفلاس، الأمر الذي يهدد وظائف 9700 عامل من بينهم نحو ستة آلاف عامل بعقود مؤقتة.

وعن إمكانية إنقاذ وول ورث بأفرعها البالغة 311 في ألمانيا، أعرب رئيس المجلس عن تفاؤله رغم وضعها تحت الوصاية القضائية.

وأكد كروزيه أن الشركة بحاجة ماسة في الوقت الحالي إلى خطة لإصلاح الهياكل، ووضع تصورات حول المستقبل.

يُذكر أن متاجر وول ورث ظلت على مدى القرن العشرين أول اختيار للمتسوقين من ذوي الدخل المحدود بعديد من دول العالم حيث يمكن شراء الكثير من السلع مثل الحلويات والأدوات المكتبية والملابس الرخيصة والأجهزة المنزلية.

وكانت الشركة قد خرجت من السوق الأميركية منذ نحو عشر سنوات وأصبحت فروع السلسلة بكل دولة مملوكة لجهة منفصلة، وقد أغلقت أبواب 807 أفرع لها في بريطانيا خلال العام الماضي.

المصدر : الألمانية