توشيبا خسرت 3.5 مليارات دولار جراء الأزمة المالية (الأوروبية-أرشيف)
 
أعلنت شركتا توشيبا اليابانية وسوني إريكسون اليابانية السويدية الجمعة تسجيل خسائر كبيرة خلال الربع الأول من العام الحالي مما سيجعلهما تستغنيان عن مزيد من العمال في وقت تعاني فيه صناعة أشباه الموصلات والهواتف المحمولة ضعفا في الطلب جراء الأزمة المالية العالمية.
 
وقالت توشيبا كورب اليوم الجمعة أن صافي خسائرها خلال العام المالي الذي انتهى في 31 مارس/آذار الماضي قد يصل إلى 350 مليار ين (3.5 مليارات دولار) في حين كانت التقديرات السابقة تبلغ 280 مليار ين
 
وكانت شركة الإلكترونيات اليابانية العملاقة توشيبا قد حققت في العام المالي 2007 أرباحا صافية قدرها 127.4 مليار ين.
 
في الوقت نفسه أعلنت الشركة اليوم اعتزامها الاستغناء عن حوالي 3900 من العمالة المؤقتة بنهاية العام المالي الحالي. وذكرت الشركة أنها ستواصل خفض عدد ساعات العمل في أغلب مصانع أشباه الموصلات خلال الربع الأول من العام المالي الجاري الذي بدأ الشهر الحالي.
 
ويعاني قطاع أشباه المواصلات في العالم من تدهور الأسعار نتيجة انخفاض الطلب على هذه المنتجات التي تستخدم في الهواتف المحمولة ومشغلات الموسيقى وغيرها من الأجهزة الرقمية.
 
مبيعات منخفضة
من جهة أخرى أعلنت شركة سوني إريكسون اليابانية السويدية لصناعة الهواتف المحمولة أن صافي خسائرها وصل إلى 293 مليون يورو (386 مليون دولار) مقابل أرباح صافية قدرها 133 مليون يورو خلال الربع الأول من العام الماضي.
 
وتراجع إجمالي حجم أعمال سوني إريكسون خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة 36% إلى 1.73 مليار يورو بسبب تراجع ثقة المستهلكين في الأوضاع الاقتصادية ومشكلات التوزيع ومبيعات التجزئة.

وذكرت سوني إريكسون أنها باعت خلال الربع الأول من العام الحالي 14.5 مليون هاتف محمول بانخفاض نسبته 35% عن الفترة نفسها من العام الماضي. وتقدر حصة الشركة السويدية اليابانية في السوق العالمية بحوالي 6%.
 
يأتي ذلك في الوقت الذي قررت فيه الشركة الاستغناء عن حوالي ألفي عامل في إطار خطة لخفض النفقات بمقدار 400 مليون يورو. وكانت قد استغنت سابقا عن ألفي وظيفة إلى جانب حوالي4500 عامل في السويد.

المصدر : وكالات