آصف زرداري تعهد بأن تفعل بلاده كل ما بوسعها لتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية ومحاربة المسلحين (الفرنسية)

تعهدت الدول المانحة بتقديم أكثر من خمسة مليارات دولار من المساعدات لباكستان على مدى عامين، خلال قمة عقدت الجمعة في اليابان.

 

وتعهدت كل من اليابان والولايات المتحدة بتقديم مليار دولار، في حين تعهد الاتحاد الأوروبي بتقديم 640 مليون دولار، والسعودية بـ700 مليون، وجاءت تعهدات من أطراف أخرى.

 

وقال رئيس الوزراء الياباني تارو أسو في كلمة في افتتاح القمة إن الهدف منها هو دعم الاستقرار في باكستان وأفغانستان عن طريق تقديم الدعم الاقتصادي.

 

وقال الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري إن هناك رغبة في مساعدة بلاده.

 

وأكد في كلمة له في القمة أن باكستان سوف تفعل كل ما بوسعها لتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية ومحاربة المسلحين.

 

يشار إلى أن اليابان قدمت مساعدات لدعم التنمية في باكستان وصلت إلى 48 مليار ين (480 مليون دولار) عام 2008.

 

ويعتبر تعهد الولايات المتحدة بتقديم مليار دولار جزءا من تعهد سابق بتقديم 1.5 مليار دولار سنويا في السنوات الخمس القادمة.

 

إضافة إلى هذه المبالغ تعهد صندوق النقد الدولي بتقديم 7.6 مليارات دولار لمساعدة باكستان في التغلب على أزمة في ميزان المدفوعات تعاني منها.

 

وتم إعادة التأكيد خلال القمة على تعهدات سابقة لبرامج المساعدات لباكستان تصل في مجملها إلى 15 مليار دولار.

 

وقالت إيزابيل غويريرو نائبة رئيس البنك الدولي لشؤون جنوب شرق آسيا إن 40% من الباكستانيين يعيشون على أقل من دولار واحد يوميا وإن بلادهم تواجه تحديات في السنوات القادمة.

 

وترى الدول المانحة أن تحسين الوضع الاقتصادي لباكستان لن يساعدها في التغلب على مشكلة انتشار الفقر فحسب، بل في وقف نمو ما تسميه الإرهاب.

 

ووصف المبعوث الأميركي الخاص إلى باكستان وأفغانستان رتشارد هولبروك القمة بأنها ناجحة وقال إن دولا كثيرة منها الإمارات تعهدت بتقديم المساعدات لباكستان.

 

وحضر القمة التي نظمها البنك الدولي ممثلون عن 25 دولة إضافة إلى 16 منظمة دولية.

المصدر : وكالات