وصل إنتاج أنغولا من الألماس إلى تسعة ملايين قيراط  في العام الماضي  (الفرنسية-أرشيف)

قالت أنغولا -خامس أكبر منتج للألماس في العالم- إن مبيعاتها ارتفعت بعد انخفاض للطلب عام 2008 بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية.

 

وحث وزير المناجم الأنغولي ماكيندا أمبرواز المستثمرين على مساعدة بلاده  للاستمرار في تطوير صناعة المناجم، لكنه حذر من أن المستثمرين الذين غادروا بلاده في الأزمة لن يعودوا إليها ثانية.

 

وقال أمبرواز إن هناك مؤشرات بأن قيمة مبيعات بلاده من الألماس زادت عن سبعين مليون دولار في الشهر مؤخرا من 25 مليونا في بداية العام.

وخفض أمبرواز التوقعات بشأن إنتاج بلاده من الألماس إلى تسعة ملايين قيراط في 2009 (القيراط يساوي 200 مليغرام) من عشرة ملايين في تقديرات سابقة. وكان إنتاج أنغولا وصل إلى تسعة ملايين قيراط أيضا في عام 2008.

 

وقال إن لدى بلاده 14 منجما إضافة إلى إمكانية فتح مائة منجم آخر للمستثمرين.

 

يشار إلى أسعار الألماس انخفضت بنسبة 7% في الربع الأول من العام الحالي بعد هبوط وصل إلى 9% العام الماضي بسبب الأزمة الاقتصادية.

 

وكانت مؤسسة بي إتش بيليتون، أكبر شركة للمناجم في العالم، تخلت عن عمليات التنقيب عن الألماس في أنغولا الشهر الماضي فيما قالت إنه إجراءات لخفض التكلفة.

المصدر : رويترز