الاحتياطي الفدرالي: اقتصاد أميركا ينهض ببطء من الركود
آخر تحديث: 2009/4/14 الساعة 15:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/14 الساعة 15:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/19 هـ

الاحتياطي الفدرالي: اقتصاد أميركا ينهض ببطء من الركود

الاحتياطي الفدرالي لا يستطيع تحديد سقف زمني لزوال الركود (الفرنسية-أرشيف)

 

قال مسؤول في الاحتياطي الفدرالي الأميركي إن من المبكر القول ما إذا الركود الاقتصادي في الولايات المتحدة يقترب من نهايته رغم بروز علامات على تعافيه, مستبعدا توقف الصين عن شراء سندات الخزانة الأميركية.

 

وفي تصريح له بهونغ كونغ التي يزورها في إطار جولة آسيوية تشمل أساسا الصين وكوريا الجنوبية, أيد ريتشارد فيشر -الذي يرأس فرع الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) في دالاس- الرأي الذي يقول إن أكبر اقتصاد بالعالم بدأ ينهض ببطء من ركود هو الأسوأ منذ عقود.

 

ورأى أن من السابق لأوانه التنبؤ بما إذا كان الركود قد بلغ القاع أم لا, قائلا إن خطر تردي الوضع الاقتصادي بات أقل مما كان عليه من قبل.

 

ورأى المسؤول الأميركي ردا على سؤال بشأن التحسن الذي طرأ على مؤشرات الاستهلاك, أن عمل أسواق الائتمان بشكل أفضل وارتفاع الأسهم من العلامات الإيجابية على أن الاقتصاد الأميركي يشهد بعض الانتعاش.

 

بيد أن فيشر أوضح في المقابل أن الوقت سيحكم على ما إذا كانت تلك العلامات الإيجابية تشكل دليلا على تحول دائم باتجاه الخروج من الركود أم لا.

 

روابط قوية

ورفض الفكرة التي تقول إن الاقتصادات الآسيوية ينبغي أن تنفصل عن نظيراتها في الغرب حتى لا تصيبها أزمات على غرار الأزمة الراهنة.

 

وفي التصريح ذاته, أقصى المسؤول في البنك المركزي الأميركي تماما احتمال أن يحدث ما يلحق الضرر بالمصالح المالية المشتركة لبلاده والصين, وقال إن اقتصادي البلدين مترابطان بقوة.

 

وقال أيضا إنه لا سبب يدعوه إلى الاعتقاد بأن الصين يمكن أن تتوقف عن شراء سندات الخزانة الأميركية.

 

وكانت الصين -التي تعد أكبر دائن للولايات المتحدة- قد عبرت قبل أسابيع عن قلقها على سلامة استثماراتها في الخزانة الأميركية, وهو ما حمل الرئيس باراك أوباما على طمأنتها على نحو تريليون دولار من تلك الاستثمارات.

 

وأضاف ريتشارد شيفر أنه لم ير أي رغبة من جانب الصين في أن تقوم بأي عمل من شأنه أن لا يساعد الولايات المتحدة على التعافي من الأزمة الاقتصادية الحالية.

المصدر : وكالات

التعليقات