واشنطن تطلب من جنرال موتورز التهيؤ للإفلاس
آخر تحديث: 2009/4/13 الساعة 12:42 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/13 الساعة 12:42 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/18 هـ

واشنطن تطلب من جنرال موتورز التهيؤ للإفلاس

عملاقة صناعة السيارات الأميركية قد تواجه قريبا مصير مصارف وشركات أميركية كبيرة تم إشهار إفلاسها (الفرنسية-أرشيف)
 
قالت صحيفة نيويورك تايمز إن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما طلبت من شركة جنرال موتورز للسيارات أن تقوم بكل الاستعدادات الضرورية لتقدم بحلول الأول من يونيو/حزيران القادم طلبا لإعلان إفلاسها، وهو طلب يقدم حسب النظام الأميركي لمحكمة الإفلاس.
 
وكانت واشنطن قد أمهلت هذه الشركة شهرين لتعيد هيكلة نفسها, وطلبت منها تقديم جملة من التنازلات بعدما منحتها قروضا فدرالية  بقيمة 13.4 مليار دولار لمساعدتها على تجنب الإفلاس بمقتضى ما ينص عليه القانون الأميركي.
 
وذكرت اليومية الأميركية في تقرير نشر مساء الأحد في موقعها على الإنترنت أن أعضاء في الفريق الاقتصادي لأوباما نقلوا هذا التوجيه إلى إدارة الشركة خلال لقاءات واتصالات عبر دوائر تلفزيونية مغلقة جرت في نهاية الأسبوع الماضي.
 
وأضافت الصحيفة -التي اعتمدت على مصادر وصفتها بأنها مطلعة- أنه من المقرر أن تستمر هذا الأسبوع المحادثات بين مساعدي أوباما الاقتصاديين وإدارة جنرال موتورز.
 
وعلى حد تعبير نيويرك تايمز, فإن الهدف من الاتصالات الجارية التحضير لما أطلقت عليه "عملية إفلاس جراحية" سريعة.
 
وجاء في التقرير أنه يتم درس خطة تقضي بإنشاء شركة تقوم بشراء الأصول المالية الجيدة لجنرال موتورز بعد أن تتقدم بطلب أو دعوى إفلاسها المحتمل مطلع يونيو/حزيران.
 
وفي المقابل ستترك الأصول المتعثرة في الشركة القديمة التي قد تتم تصفيتها خلال بضعة أعوام.
 
وكان المدير التنفيذي لجنرال موتورز فريتز هندرسون -الذي عينته الإدارة الأميركية في الحادي والثلاثين من مارس/آذار الماضي- قد أشار في مناسبات عدة إلى أن احتمال إفلاس الشركة قائم إذا لم يتم التوصل إلى اتفاقات مع نقابة عمال السيارات وحاملي السندات.
 
وينبغي التوصل إلى الاتفاق قبل انقضاء المهلة المحددة لإنجاز عملية إعادة الهيكلة بحلول مطلع يونيو/حزيران.
 
ودفعت الأزمة الاقتصادية الشركة إلى تقليص إنتاجها وتسريح قسم من عمالها. وقد تخلت جنرال موتورز عن ساب السويدية التي كانت تملكها, وتسعى الآن إلى التخلي عن أوبل الألمانية.
المصدر : نيويورك تايمز