قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن شركتي ياهو ومايكروسوفت الأميركيتين المتخصصتين في خدمات الإنترنت والإعلام استأنفتا محادثات قد تفضي إلى اتفاق شراكة في مجالي البحث والإشهار.
 
ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة على سير المحادثات قولها إن المدير التنفيذ لياهو كارول براتز ونظيره في مايكروسوفت ستيف بالمار عقدا الأسبوع الماضي اجتماعا في إطار المحادثات الجارية بين الطرفين.
 
وقال المصدران لليومية الأميركية إنه من الصعب توقع ما إذا كانت الشركتان ستتوصلان إلى اتفاق, في حين رفض متحدثان باسم المؤسستين التعليق على ما ورد في التقرير.
 
وكانت وول ستريت جورنال قد أشارت إلى أن ياهو -وهي شركة خدمات حاسوبية تدير بوابة على الإنترنت ودليلا للشبكة العنكبوتية وتوفر محرك بحث وخدمة البريد الإلكتروني- ومايكروسوفت -المتخصصة في إنتاج البرمجيات- قد تفاوضتا وقت سابق للتحالف في مواجهة غوغل وهي شركة منافسة تقدم بدورها خدمات على الإنترنت.
 
وفي حال توصل الطرفان إلى اتفاق فإن ذلك سيساعد الشركتين على استقطاب المزيد من المعلنين والمشاهدين مع ترويج تقنيات جديدة واعدة في مجال خدمات الإنترنت.
 
ووفقا لما نقلته الصحيفة عن بعض المصادر المتابعة للمحادثات, شهدت الأسابيع الماضية لقاءات بين مسؤولي الشركتين بهدف التوصل إلى اتفاق ينص على أن تتخلى ياهو عن محركها للبحث لصالح ما يكروسوفت للتقليل من الكلفة.
 
وقبل عام قامت مايكروسوفت بتقديم عرض لشراء شبكة ياهو بسعر 31 دولارا أمريكيا للسهم الواحد، أي ما يعادل 44.6 مليار دولار, مقابل الاستحواذ على بوابة ياهو على الإنترنت. غير أن مجلس إدارة ياهو رفض العرض وبرر رفضه بأن قيمة العرض متدنية جدا.

المصدر : وول ستريت جورنال