توظيف العاملين الجدد بفرع التكنولوجيا العليا انخفض بـ21% في الربع الأول من 2009  (الأوروبية-أرشيف)

أفادت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية بأنه تم الاستغناء عن 117 ألف عامل إسرائيلي منذ بداية الأزمة الاقتصادية في إسرائيل في شهر سبتمبر/أيلول الماضي وحتى اليوم.

 

وكانت الصحف الإسرائيلية ذكرت مؤخرا أن إسرائيل تعاني من ارتفاع معدل البطالة. وقد خسر الاقتصاد الإسرائيلي 20 ألف وظيفة خلال يناير/كانون الثاني الماضي ليضاف إلى أكثر من 200 ألف في عام 2008.

 

وقالت الصحف الإسرائيلية إن واحدا من كل عشرة إسرائيليين سيفقد عمله في نهاية فبراير/شباط الماضي مما يعني فقدان وظيفة كل دقيقتين.

 

وقالت صحيفة هآرتس الجمعة إن إجمالي الواردات الإسرائيلية الشهر الماضي بلغ ما قيمته 3.5 مليارات دولار أي بانخفاض بنسبة 33% مقابل مارس/آذار 2008. كما أشارت إلى أن استيراد السيارات الخاصة انخفض بنسبة 32% الشهر الماضي حيث تم استيراد 14030 سيارة خاصة مقابل 20697 في مارس/آذار 2008.

 

وانخفض استيراد السيارات الخاصة في شهر فبراير/شباط بنسبة 31% وفي الشهر الذي سبقه بنسبة 55%.

 

كما أشارت هآرتس إلى أن الطلب على العاملين الجدد في فرع التكنولوجيا العليا انخفض بنسبة 21% في الربع الأول من 2009 مقابل الربع الأخير في 2008.

 

وصرح المدير العام لشركة "أم أي تي" إيرز بنوفتش أمس بأن الشهر الماضي كان الأضعف في فرع التكنولوجيا العليا من ناحية الطلب على العاملين حتى الآن. وطرأ فيه انخفاض بمعدل 5% على الطلب على العاملين الجدد، مقابل فبراير/شباط و36% مقابل مارس/آذار 2008.

 

كما أشارت هآرتس إلى أن نحو أربعة آلاف مشروع صغير معرض لخطر الإغلاق. وقالت إن الشركات التجارية الصغيرة بحاجة عاجلة إلى خط ائتمان بمقدار 1.7 مليار شيكل (410 ملايين دولار) كي تستطيع البقاء.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية