السماح بالعقود الإسلامية بالبورصة الماليزية سيتيح تعاملات بمليارات الدولارات (الفرنسية-أرشيف)

تعتزم البورصة الماليزية إطلاق منصة للسماح للبنوك بتنفيذ عقود إسلامية اعتبارا من يونيو/حزيران المقبل في إطار سعيها لإتاحة المجال للتداول وفقا لقواعد الشريعة للعديد من التعاملات التي تقدر قيمتها بمليارات الدولارات.

وأوضح رئيس تطوير المنتجات لسوق المال الإسلامي بشركة بورصة ماليزيا أن التعاملات الإسلامية تلقى إقبالا كبيرا، وقدر حجم تعاملاتها السوقية الحالية بأكثر من 100 مليار دولار.

وقال نور فضل يزان إن نظام المرابحة في السلع الأولية سيمكن المؤسسات الإسلامية من تنفيذ تعاملات المرابحة في السلع المستخدمة على نحو شائع لتحديد هياكل الصكوك الإسلامية.

وأضاف أن النظام الجديد منصة لتداول السلع بهدف تعزيز التمويل الإسلامي وأسواق المال الإسلامية.

وتتيح المرابحة في السلع للمقرضين الملتزمين بالشريعة الإسلامية إجراء صفقات تمويل تشمل أصولا بعينها مع الالتزام بضرورة وجود نشاط اقتصادي حقيقي وفقا للمعايير الإسلامية.

وعندما يستخدم بنك إسلامي المرابحة في السلع لتقديم تمويل فإنه يشتري السلعة أولا ثم يبيعها للمقترض الذي يبيعها بدوره لطرف ثالث باستخدام البنك كوكيل ليحصل بذلك على المال اللازم الذي سعى في البداية للحصول عليه.

المصدر : رويترز