فرنسا تعتبر 2009 عام الأزمة وسويسرا تشهد ركودا معتدلا
آخر تحديث: 2009/3/3 الساعة 17:44 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/7 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الرئيس الفرنسي: سيكون من الخطأ الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران دون أي بديل
آخر تحديث: 2009/3/3 الساعة 17:44 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/7 هـ

فرنسا تعتبر 2009 عام الأزمة وسويسرا تشهد ركودا معتدلا

فرانسوا فيون لم يبد أي تفاؤل بإمكانية حدوث انتعاش خلال 2009 (الفرنسية-أرشيف)

أكد رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيون أن عام 2009 سيكون كله عام أزمة اقتصادية, دون أي أمل في حدوث انتعاش خلاله, في حين أظهرت إحصائيات أن الاقتصاد السويسري انزلق إلى حالة من الركود إثر تراجع النمو خلال الربع الأخير من السنة الماضية.
 
وقال فيون في تصريحات لإذاعة راديو أوروبا واحد إنه بات من المعروف أن عام 2009 سيكون كله عام أزمة ولا أحد يستطيع معرفة متى سنخرج من هذه الأزمة.
 
صورة قاتمة
واعترف رئيس الوزراء الفرنسي بأن خطة الحكومة لإنعاش الاقتصاد لن تحول دون استحكام الأزمة الاقتصادية في فرنسا.
 
وكانت وزيرة المالية الفرنسية كريستين لاجارد قد ذكرت أمس أن اقتصاد فرنسا يتجه نحو الركود خلال الربع الأول من العام الحالي وأن إجمالي الناتج المحلي لفرنسا سيسجل انكماشا بمعدل1.5% خلال الفترة نفسها.
 
وفرضت بيانات الاقتصاد الفرنسي خلال الربع الأخير من العام الماضي على الحكومة الاعتراف بالصورة القاتمة حيث تراجع إجمالي الناتج المحلي بنسبة 1.2% وفقد سوق العمل أكثر من 90 ألف وظيفة خلال يناير/كانون الثاني الماضي.
 
من جانب آخر قالت كتابة الدولة للشؤون الاقتصادية في سويسرا إن اقتصاد البلاد انكمش في الربع الأخير من العام الماضي بنسبة 0.3% مقارنة بما سبقه.
 
انكماش طفيف
بيير روث
"من المرجح أن تدخل سويسرا مع غالبية الاقتصاديات الأوروبية في مرحلة من الركود المعتدل وألا تتعافى قبل عام 2010 على الأقل
"
وقال مسؤول إن الأرقام المعدلة للربع الثالث من العام الماضي أظهرت أن الاقتصاد قد انكمش بشكل طفيف بلغت نسبته 0.06% , مما يضع سويسرا رسميا في حالة ركود معتدل.
 
وتوقعت كتابة الشؤون الاقتصادية الصادرة في ديسمبر/كانون الأول حدوث انكماش سنوي نسبته 0.8%.
 
وكان البنك المركزي السويسري قد خفض أسعار الفائدة الرئيسية العام الماضي إلى 0.5% وذلك في إطار خطوة تم التنسيق بشأنها عالميا لتعزيز عمليات الإقراض وتخفيف حالة الجمود في أسواق الائتمان, وفي ظل هذه الأنباء الاقتصادية الحديثة فإن المحللين لا يتوقعون حدوث تغيير في أسعار الفائدة.
 
وفي الوقت نفسه صرح محافظ البنك السابق جان بيير روث بأنه من المرجح أن تدخل سويسرا مع غالبية الاقتصاديات الأوروبية في مرحلة من الركود المعتدل وأنها لن تتعافى حتى عام 2010 على الأقل.
المصدر : الألمانية

التعليقات