جنرال موتورز تسرح الآلاف وتستمهل الحكومة شهرا
آخر تحديث: 2009/3/28 الساعة 13:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/28 الساعة 13:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/2 هـ

جنرال موتورز تسرح الآلاف وتستمهل الحكومة شهرا

جنرال موتورز تسرح 7500 من موظفيها ابتداء من بداية الشهر القادم (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت جنرال موتورز -كبرى شركات تصنيع السيارات في الولايات المتحدة- عن نجاحها في الاتفاق مع نحو 7500 من موظفيها على ترك العمل بالشركة مقابل تعويضات مالية في إطار جهودها لإعادة الهيكلة.

وتصل نسبة العاملين الذين وافقوا على الصفقة أكثر من 10% من العمال الرسميين في مصانع جنرال موتورز وسيغادر معظمهم الشركة ابتداء من بداية أبريل/نيسان المقبل.

ومع اقتراب الموعد النهائي لعرض الخطوات التي اتخذتها لإثبات قدرتها على البقاء وسداد القرض الحكومي الذي سيحل الثلاثاء المقبل، تسعى الشركة إلى إرجاء الموعد في محاولة لتجنب مطالب أصحاب السندات والنقابات.

وكانت الشركة قد حصلت على قرض حكومي في ديسمبر/كانون الأول تجاوزت قيمته 13 مليار دولار لإنقاذها من إشهار الإفلاس بشرط القيام بخطوات خلال فترة محدودة من شأنها إعادة الهيكلة وتنظيم أمور الشركة للتقليل من مصاريفها.

من جانبه قال الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس إن إدارته قد تمنح شركتي جنرال موتورز وكرايسلر للسيارات مزيدا من المساعدات خلال أيام.

لكن أوباما رهن المساعدة بأن تتقدم الشركتان المتعثرتان بخطة لإعادة هيكلة نفسيهما.
 
وأضاف "أعلم أنه ليس هناك قبول كبير (على مستوى الرأي العام) لمنح مساعدات للعاملين في قطاع السيارات أو لشركات السيارات".
 
كرايسلر حصلت على قرض حكومي بأربعة مليارات دولار (الأوروبية-أرشيف)
مساعدات إضافية
وأوضح أنه سيكون من الصعب تقديم مساعدات لجنرال موتورز وكرايسلر من أموال دافعي الضرائب ما لم تقوما بالتغييرات وعمليات إعادة الهيكلة المطلوبة.
 
وتابع الرئيس الأميركي قائلا إنه ينبغي على الجميع الإقرار بأن النموذج الاقتصادي الحالي بالنسبة إلى شركات صناعة السيارات غير قابل للاستمرار.

وفي مطلع الشهر الجاري حذرت جنرال موتورز من انهيارها وإعلان إفلاسها بعد أن أثار مراقبو حساباتها "شكوكًا كبيرة" في قدرتها على البقاء إذا فشلت في وقف خسائرها التي نتجت عن تفاقم الركود في الاقتصاد الأميركي وتباطؤ الأسواق العالمية جراء الأزمة الاقتصادية

وقال العديد من الأشخاص المطلعين على أوضاع الشركة لصحيفة وول ستريت جورنال الأميركية إن الشركة قد تمدد الموعد النهائي وتحصل على مهلة إضافية لمدة شهر.

ومن بين المسائل التي تعوق جنرال موتورز، النزاعات التي لم تحسم بعد مع اتحاد العاملين في صناعة السيارات بشأن الخطة الصحية.

من جانبها حصلت شركة كرايسلر موتورز -التي تحتل المرتبة الثالثة بين منتجي السيارات في أميركا- على أربعة مليارات دولار في ظل برنامج مماثل لإنقاذ الشركة ومساعدتها على البقاء.

المصدر : وكالات

التعليقات