صورة جماعية لزعماء مجموعة العشرين بواشنطن في نوفمبر الماضي (رويترز-أرشيف)

توقع وزير التجارة البريطاني بيتر ماندلسون أن تكون قمة مجموعة العشرين الخميس القادم خطوة باتجاه تحويل مسار العلاقات بين القوى العالمية.

وأضاف ماندلسون في كلمة له في ساو باولو البرازيلية، أن الإصلاحات المتوقع تناولها في قمة لندن في الثاني من أبريل/نيسان تؤذن بأن "عصر مجموعة الثماني قد ولى".

وأوضح المفوض التجاري الأوروبي السابق أن قمة لندن ستمثل بداية طريق جديد لصناعة القرارات الدولية.

ورجح ماندلسون بأن الدول الصناعية الجديدة سيكون لها صوت مسموع وأيضا مسؤوليات أكبر في كيفية التوصل إلى سبل للخروج من الأزمة المالية العالمية.

وقال الوزير البريطاني "قمة العشرين لن تغير العالم.. بيد أنها ستمثل خطوة حاسمة في مجالات عدة".

بيتر ماندلسون يتوقع أن يكون للدول الصاعدة مكانة أكبر في الاقتصاد العالمي
(الفرنسية-أرشيف)

بناء الثقة
وأضاف أن القمة ضرورية من أجل بناء الثقة والبحث في السبل للخروج من الأزمة التي تطيح بالاقتصادات العالمية.

وتضم مجموعة الثماني الدول السبع الصناعية الكبرى (بريطانيا والولايات المتحدة واليابان وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وكندا) بالإضافة إلى روسيا.

أما مجموعة العشرين فتضم إضافة لمجموعة الثمانية كل من إندونيسيا والصين والأرجنتين وكوريا الجنوبية وجنوب أفريقيا والسعودية وتركيا والهند والبرازيل وأستراليا والمكسيك إلى جانب الاتحاد الأوروبي.

وستكون قمة لندن هي الثانية في تاريخ المجموعة الذي يمتد لنحو عشر سنوات مضت حيث عقدت القمة الأولى في واشنطن في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عندما أدت الأزمة المالية إلى انهيار سوق التمويل العقاري في الولايات المتحدة وألقت بتداعياتها على الاقتصادات العالمية.

وقبل أيام طالبت أستراليا العضو في مجموعة العشرين بإعطاء الصين دورا أكبر بغية أن يمثل الواقع الاقتصادي الدولي بشكل أفضل في القرن الحادي والعشرين.

وأشار رئيس الوزراء الأسترالي كيفن رود أنه سيثير هذه القضية في قمة مجموعة العشرين.

المصدر : وكالات