مبيعات أوبل في بداية السنة تعتبر الأقوى منذ عشر سنوات رغم الأزمة (رويترز-أرشيف)

قال مسؤول بارز في شركة أوبل الألمانية لصناعة السيارات اليوم إن مبيعات الشركة في الربع الأول من العام الحالي شهدت زيادة بنسبة 60% مقارنة بمبيعات الربع الأول من العام الماضي وبصفة غير مسبوقة منذ عشر سنوات.

وأشار ميخائيل كلاوس مدير التسويق الجديد بالشركة اليوم إلى أن أوبل باعت 120 ألف سيارة في السوق الداخلية الألمانية, مضيفا أن الربع الأول من العام الحالي يعد الأقوى في تاريخ أوبل منذ عشر سنوات.
 
وأكد كلاوس أن المشروع الحكومي الخاص بصرف مكافأة تشجيعية لأصحاب السيارات القديمة عند تسليمها واقتناء سيارة جديدة كان وراء انتعاش مبيعات الشركة داخل ألمانيا.
 
وأضاف كلاوس أن الطلب على سيارة "أوبل أنسيجنا" كان أقوى مما توقع الجميع حيث بلغ عدد السيارات التي بيعت من هذا الطراز في ألمانيا وحدها 18 ألف سيارة فضلا عن ثمانين ألف سيارة في الأسواق الأوروبية.
 
ثنايا الأزمة
الجدير بالذكر أن شركة أوبل المملوكة لمجموعة جنرال موتورز الأميركية يتهددها الإفلاس ولا تزال تجري مفاوضات مع الحكومة الألمانية للحصول على ضمانات مالية من الدولة.
 
وبينما يعتزم الرئيس باراك أوباما "في الأيام المقبلة" الإعلان عن خطة لإنقاذ قطاع صناعة السيارات الأميركي، فإن المستشارة أنجيلا ميركل ترفض إلى الآن أي تدخل من قبل الدولة في المشاكل التي تواجهها أوبل.
 
وتضع حكومة ميركل عدة شروط للموافقة على منح أوبل الضمانات الحكومية التي تريدها وفي مقدمتها انفصال أوبل عن المجموعة الأميركية الأم جنرال موتورز حتى لا تذهب أموال دافع الضرائب الألماني إلى الولايات المتحدة.
 
من ناحيتها، تعتزم أوبل تأسيس شركة أوروبية مع شركة فوكسهول البريطانية بحيث تمتلك فيها مجموعة جنرال موتورز حصة الأقلية غير أن أوبل تحتاج إلى مساعدات حكومية بقيمة 3.3 مليارات يورو لتنفيذ هذه الخطوة.

المصدر : الألمانية