أسعار النفط شهدت انخفاضا حادا بعد انتعاشها في الفترة الأخيرة (الفرنسية-ارشيف)

شهدت أسعار النفط اليوم الجمعة تراجعا بأكثر من دولارين للبرميل بعد أن شجع هبوط أسواق الأسهم على البيع لجني الأرباح بعد عدة أيام من المكاسب وإثر نشر بيانات اقتصادية سلبية في كل من الولايات المتحدة واليابان.

وتراجع سعر عقود الخام الأميركي الخفيف تسليم مايو/ أيار 2.03 دولار ليبلغ 52.31 دولارا للبرميل بعدما صعد نحو 3% أمس الخميس، بينما هبط سعر عقود مزيج النفط الخام برنت في لندن 1.60 دولار مسجلا 51.86 دولارا.
 
وكان الخام الأميركي قد لامس أعلى مستوياته في 2009 الخميس عندما سجل 54.66 دولارا للبرميل وسط توقعات بأن جهود الحكومة الأميركية لمعالجة الديون المتعثرة  وإنعاش الاقتصاد الأميركي قد تسهم في تعزيز الإنفاق المحلي وزيادة الطلب على النفط.

وتجري التداولات في أسواق النفط الخام الآن في الطرف الأعلى من نطاقات تذبذبها في الآونة الأخيرة, وقال محللون فنيون إن عدة أسواق الآن شهدت عمليات شراء واسعة الأمر الذي ينبئ بأنه قد حان الوقت للبيع لجني الأرباح.
 
وجاء سبب وجيه لجني الأرباح اليوم الجمعة من بيانات لمبيعات التجزئة اليابانية أظهرت هبوطا أكثر من المتوقع قدره 5.8% في فبراير/ شباط عما كانت عليه منذ عام.
 
فوق المتوقع
وأظهرت أرقام من مؤسسة استشارية اليوم الجمعة أنه من المتوقع لإنتاج نفط منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) في مارس/ آذار أن يتجاوز هدف المنظمة بنحو مليون برميل يوميا في المتوسط، وذلك مع ضخ أعضاء من بينهم إيران وأنغولا وفنزويلا إمدادات أكثر من المستويات المتفق عليها.
 
وقال كونراد غربر رئيس مؤسسة بترولوجيستكس في تصريحات لرويترز إن إنتاج الـ11 عضوا المقيدين بنظام الحصص من المتوقع أن يبلغ 25.9 مليون برميل يوميا في المتوسط مقارنة مع 25.93 مليون برميل يوميا في فبراير/ شباط.
 
وتنبئ أرقام المؤسسة بأن أوبك نفذت نحو 75% من تخفيضات الإنتاج المتفق عليها وتبلغ إجمالا 4.2 ملايين برميل يوميا منذ سبتمبر/ أيلول، ويقل ذلك عن نسبة 80% التي خلص كثير من المحللين إلى تقديرها لالتزام أوبك بالتخفيضات.

المصدر : رويترز