حجم الصادرات الروسية انخفض بنسبة 80% خلال الشهرين الماضيين (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت روسيا أن حجم  تجارتها الخارجية تراجع بشكل حاد الشهرين الماضيين مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي, بينما قررت أن ترصد 9.1% من ناتجها المحلي لعام 2009 لتمويل مشاريع تهدف لمعالجة الأزمة الاقتصادية.
 
وقال بيان لوزارة التنمية الاقتصادية نقلته وكالة الأنباء الروسية (نوفوستي) الأربعاء إن حجم المبادلات الخارجية تراجع في يناير/ كانون الثاني وفبراير/ شباط بنسبة 41.3% مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي، وبلغ 62.8 مليار دولار.
 
وانخفض حجم الصادرات بنسبة 80% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي بالغا 39 مليار دولار, كما تقلص حجم الواردات بنسبة 35.3% ليبلغ 23.8 مليارا.
 
وهبط حجم الفائض بميزان التجارة الخارجية من 33.4 مليار دولار في يناير/ كانون الثاني وفبراير/ شباط 2008 إلى 15.2 مليارا بالفترة نفسها من العام الجاري.    

 
 خطة تمويل
من جهة أخرى قالت المالية إنها سترصد 3.7 تريليون روبل (110 مليار دولار) أي ما يناهز 9.1% من ناتجها المحلي الإجمالي عام 2009، لتمويل مشاريع تهدف لمعالجة الأزمة الاقتصادية.
 
وأكدت الوزارة أن قيمة مخصّصات الموازنة الاتحادية لمكافحة الأزمة ستصل 1.6 تريليون روبل (47.5 مليار دولار) على أن تصرف 450 مليار روبل (13.4 مليار دولار) أخرى على القروض والضمانات.
 
وأضافت أنه سيتم إنفاق 848.6 مليار روبل (25.2 مليار دولار) على الحوافز الضريبية, وسيقدم البنك المركزي خمسمائة مليار روبل (14.8 مليار دولار) لدعم السيولة بالقطاع المصرفي، وستصرف 255 مليار روبل (7.6 مليارات دولار) من صندوق احتياطي على شكل قروض.
 
وأشارت المالية أيضا إلى أن الاحتياطي من النقد الأجنبي سينخفض بمقدار 88 مليار دولار عام 2009, وكان قد انخفض بقيمة 131 مليار دولار عام 2008.

المصدر : يو بي آي