العمل الدولية تدعو لتوفير 90 مليون وظيفة عبر العالم
آخر تحديث: 2009/3/25 الساعة 00:07 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/25 الساعة 00:07 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/29 هـ

العمل الدولية تدعو لتوفير 90 مليون وظيفة عبر العالم

طوابير الباحثين عن وظائف في أميركا تشهد على عمق أزمة التوظيف عبر العالم (الفرنسية-أرشيف)
 
وجهت منظمة العمل الدولية الثلاثاء نداء لدول العالم لتبني إستراتيجية تهدف إلى إيجاد 90 مليون وظيفة في العامين الحالي والمقبل لدمج طالبي العمل الجدد, وبالتالي تجنب تعاظم معدلات البطالة في خضم الركود الاقتصادي الذي يعصف بالاقتصاد العالمي.
 
ويأتي هذا النداء بينما تستمر موجة تسريح الموظفين والعمال في الدول الغنية والصاعدة والفقيرة على حد سواء. ففي الصين وحدها فقد ما لا يقل عن 20 مليونا من أبناء الريف النازحين إلى المدن وظائفهم.
 
وشهدت الولايات المتحدة في ديسمبر/ كانون الأول ويناير/ كانون الثاني الماضيين تسريح أكثر من مليونين في حين يطمح الرئيس باراك أوباما لإيجاد ثلاثة ملايين وظيفة عبر خطة الإنعاش الاقتصادي المتبناة بقيمة 787 مليار دولار.
 
وفي تصريح له اليوم بجنيف, قال المدير العام لمنظمة العمل الدولية خوان سومافيا "لتحقيق هذا وبأسرع ما يمكن (أي توفير 90 ملايين وظيفة عبر العالم) نحتاج إلى إستراتيجية لتعافي سوق العمل تكون متماسكة ومنسقة, وتقوم على مؤسسات (اقتصادية) قابلة للاستمرار".
 
ميثاق عالمي
وأضاف "في حال التأخر في اتخاذ خطط للحفز, ستطول أزمة الوظائف وتصير أكثر حدة مما هي عليه. وعلى هذا قد لا يعود سوق العمل إلى الانتعاش إلا انطلاقا من 2011".
 
وفي التصريح نفسه, دعا المسؤول الدولي إلى ميثاق عالمي بشأن التوظيف دون أن يقدم تفاصيل بشأن اقتراحه هذا, واشتكى من أن الحكومات لا  تخصص ما يكفي من الموارد لتوفير الوظائف.
 
ووفقا لمنظمة العمل الدولية, بلغ عدد العاطلين في مختلف دول العالم العام الماضي 200 مليون مقارنة بـ179 مليونا في 2007. أما في العام الحالي فمن المرجح أن يفقد 50 مليون شخص عبر العالم وظائفهم بسبب الأزمة الاقتصادية حسب البيانات التي نشرنها المنظمة في يناير/ كانون الثاني الماضي.
 
بيد أن هذا الرقم قد يكون أعلى لأن المنظمة بنت توقعها على أساس نسبة نمو عالمي في حدود 0.5%، في حين أن صندوق النقد الدولي كان قد نشر قبل أيام توقعات تشير إلى أن الاقتصاد العالمي قد يتدهور بشكل أسوأ من المتوقع.
 
وبشأن الوظائف والبطالة أيضا أظهرت بيانات نشرتها الحكومة البولندية الثلاثاء أن نسبة البطالة قفزت الشهر الماضي بنصف نقطة مائوية لتبلغ 10.9%.
 
وفي يناير/ كانون الثاني الماضي بلغت النسبة 10.5% في ظل أزمة اقتصادية حادة تضرب مختلف الدول الأوروبية خاصة الواقعة منها في شرق القارة مثل بولندا.
المصدر : وكالات

التعليقات