زعماء الاتحاد الأوروبي يرفضون الالتزام بخطط حفز إضافية للإنقاذ (الفرنسية-أرشيف)

 

وافق زعماء الاتحاد الأوروبي على مضاعفة المبلغ المرصود لدعم اقتصادات دول أوروبا الشرقية.

 

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن دبلوماسي على هامش قمة الاتحاد المنعقدة في بروكسل أن الزعماء اتفقوا على مضاعفة المبلغ إلى 50 مليار دولار.

 

وكانت المفوضية الأوروبية اقترحت الخميس على الزعماء مضاعفة خط الائتمان الممنوح لدول أوروبا الشرقية غير الأعضاء بمنطقة اليورو إلى 50 مليار يورو بعد أن كانت دول الاتحاد الأوروبي قد ضاعفت المبلغ في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

 

وقد تضاءل خط الائتمان الممنوح بقيمة 25 مليار دولار بعد أن سحبت المجر ولاتفيا عشرة مليارات يورو ويتوقع أن تنضم أيضا رومانيا إلى السحب من المبالغ المرصودة.

 

وكان زعماء الاتحاد الأوروبي نفوا في بداية الشهر الجاري اعتزامهم تقديم خطة لإنقاذ أوروبا الشرقية وقالوا إنهم يفضلون مساعدة الدول بصورة منفردة.

 

ويجتمع الزعماء الجمعة في بروكسل للتمهيد لقمة مجموعة العشرين التي تستضيفها لندن في الثاني من أبريل/نيسان القادم.

 

وقال الزعماء في بيان أعد سلفا إن الجهود العالمية المنسقة هي مفتاح التوصل بصورة سريعة إلى نمو اقتصادي دائم حتى ولو كان ذلك يعني تقاسم القوة مع الاقتصادات الناشئة مثل الصين والهند والبرازيل والمؤسسات المالية الدولية مثل صندوق النقد الدولي.

 

ويتوقع أن يدعو زعماء الاتحاد الأوروبي إلى إعادة هيكلة المؤسسات المالية الدولية لمنع حدوث أزمة ائتمان في المستقبل.

 

ويقول البيان إن لقمة لندن دورا أساسيا تلعبه لإعادة هيكلة النظام المالي العالمي وإعادة بناء الثقة.

 

ويضيف أن حكومات دول الاتحاد الأوروبي مستعدة للتخلي عن مقاعد بصندوق النقد الدولي للصين ولدول أخرى مقابل زيادة ما تقدمه هذه الدول للصندوق.

 

ويطالب البيان الدول الأخرى بالمحافظة على انفتاح الأسواق وتجنب كل أشكال الإجراءات الحمائية.

 

ويرفض زعماء الاتحاد الأوروبي الالتزام بخطط حفز إضافية بعد التعهدات التي التزموا من خلالها بتنفيذ خطط يصل مجموعها إلى 270 مليار دولار.

المصدر : وكالات