قطاع العقارات في دبي تأثر بحدة بالأزمة المالية (رويترز)

قال وزير الاقتصاد بدولة الإمارات العربية المتحدة إن الإجراءات الحكومية التي اتخذت حتى الآن لمساعدة دبي على تجاوز التباطؤ الاقتصادي الحاد ينبغي أن تكون كافية لإعادة التوازن إلى اقتصادها لتسعة شهور على الأقل. واستبعد في الوقت نفسه ركود اقتصاد البلاد.
 
وتوقع سلطان بن سعيد المنصوري في مقابلة مع وكالة رويترز اليوم الاثنين أن تفلت الإمارات من الوقوع في براثن الكساد هذا العام رغم أنها تواجه تباطؤا في القطاع العقاري زيادة على انخفاض أسعار النفط.
 
وفي الأسبوع الماضي أطلقت حكومة دبي برنامج سندات بقيمة 20 مليار دولار, وباعت أول شريحة منه بقيمة عشرة مليارات دولار لمصرف الإمارات المركزي، في خطوة هدأت المخاوف من تخلف الإمارة عن سداد ديون تتراوح بين 15 و20 مليار دولار يتوجب عليها سدادها هذا العام.
 
وردا على سؤال عن الخطوات الأخرى التي ستأخذها الحكومة لدعم اقتصاد دبي, قال المنصوري لرويترز "إننا نقيم الموقف على أساس كل حالة على حدة. وفي الوقت الحالي نرى أن الاستقرار سيستمر تسعة شهور على الأقل".
 
المنصوري (يمين) متفاؤل بمستقبل اقتصاد دبي وباقي الإمارات (الفرنسية-أرشيف)
تباطؤ لا ركود
وأضاف "نحن لسنا معزولين عن العالم وسنتعامل مع الموقف على المستويين الاتحادي والمحلي ونأخذ الإجراءات الملائمة". وأعرب المنصوري عن ارتياحه إزاء وضع اقتصاد الإمارات.
 
ويتوقع بعض الاقتصاديين أن ثاني أكبر اقتصاد عربي قد ينكمش هذا العام مع إلغاء أو تجميد مشروعات بمئات المليارات من الدولارات واستغناء الشركات عن آلاف العاملين.
 
لكن الوزير الإماراتي رد على هذا الرأي بقوله "لا أعتقد أنه سيحدث ركود في دولة الإمارات، سيكون هناك تباطؤ لأننا جزء من العالم وسنتأثر بما يحدث". وأوضح أن بلاده أنشأت لجانا على المستويين الاتحادي والمحلي لبحث مواجهة الأزمة المالية.
 
وبشأن الوضع في دبي أيضا, قد تضطر شركة الاتحاد العقارية -ثالث أكبر شركات التنمية العقارية في دبي- إلى إلغاء مشروع حديقة ألعاب فورمولا وان, ما لم تحصل على تمويل حكومي أو تلجأ قريبا إلى أسواق السندات, رغم التوقعات بأن تحقق مجددا أرباحا في الربع الأول من العام الحالي.
 
ونقلت رويترز عن الرئيس التنفيذي للشركة سيمون عزام أن المشروع الترفيهي -وهو جزء من مشروع مدينة السيارات موتورسيتي الذي تقدر تكلفته بمليارات الدولارات والمقرر إقامته في دبي- يمثل التحدي الرئيسي للشركة في الأمد القصير.

المصدر : رويترز