السيارات أحد القطاعات التي تأثرت بالتراجع الاقتصادي في كوريا الجنوبية (الفرنسية-أرشيف)
 
أظهرت بيانات نشرت اليوم الاثنين انخفاضا قياسيا للإنتاج الصناعي في كوريا الجنوبية, في حين أظهرت بيانات موازية استمرار تدنيه في اليابان والصين وإن بوتيرة أقل.
 
ففي اليابان تقلصت مبيعات السيارات بشكل ملحوظ بفعل تاثير الأزمة المالية والاقتصادية العالمية التي تعاني منها هذه الدول الآسيوية الثلاث.
 
فقد كشفت تقارير رسمية في سول اليوم أن الإنتاج الصناعي لكوريا الجنوبية انخفض في يناير/كانون الثاني الماضي إلى أدنى مستوى له مما ضاعف الخشية من انزلاق اقتصاد هذا البلد إلى الركود بوتيرة أسرع بكثير من المتوقع.
 
وذكر مكتب الإحصاءات الوطني في بيان أن الإنتاج في مجال التعدين والصناعات التحويلية سجل خلال العام الممتد من يناير/كانون الثاني 2008 إلى الشهر ذاته من 2009 انكماشا بنسبة 25.6%.
 
وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي لم تتجاوز نسبة الانكماش خلال عام 18.7% وقفا للأرقام التي نشرها مركز الإحصاء.
 
ويعد الانكماش المسجل الشهر الماضي الأكبر على الإطلاق منذ الشهر الأول من عام 1970. وقال المكتب إن البيانات التي نشرت اليوم تعكس استمرار التدهور الاقتصادي في بداية السنة الحالية.
 
وعزا مكتب الإحصاءات الوطني هذا التراجع إلى انخفاض إنتاج أشباه الموصلات والشرائح الإلكترونية وأجزاء السيارات. وأشار إلى عامل آخر يكمن في انخفاض عدد أيام العمل الشهر الماضي نظرا لعطلة رأس السنة القمرية.
 
انخفاض بوتيرة أقل
وفي بكين, بيّن مسح قامت به مؤسسة "سي أل أس أي" أن مؤشر الإنتاج الصناعي بالصين سجل انخفاضا جديدا الشهر الماضي ولكن بوتيرة أقل من الشهر الذي سبقه.
 
وجاء في بيان للمؤسسة أن المسح شمل 400 شركة, مشيرا إلى أن الإنتاج الصناعي يشهد انخفاضا للشهر السابع على التوالي مقارنة بمستوياته السابقة.
 
وأضاف البيان أن معدل الانكماش ما زال ملحوظا وهو ما يعكس انخفاضا في الطلب العالمي وعدم اتضاح الصورة الاقتصادية. ووفقا للمصدر ذاته فإن مؤشر الإنتاج الصناعي سجل الشهر الماضي 45.1 نقطة (من 100 نقطة).
 
ويعني انخفاض المؤشر إلى ما دون 50 نقطة أن هناك تقلصا في الإنتاج. ويشكل الإنتاج الصناعي حوالي 40% من الناتج الاقتصادي في الصين. وأدى انخفاض الطلب على الصادرات الصينية إلى غلق آلاف المصانع.
 
سيارات أقل
وفي اليابان, ذكرت تقارير نشرت اليوم الاثنين أيضا انخفاض مبيعات السيارات الجديدة في فبراير/شباط الماضي بنسبة 32.4% مقارنة بما كان عليه الحال في الشهر ذاته من 2008.
 
وفسرت مصادر من صناعة السيارات اليابانية هذا الانخفاض المستمر للشهر السابع على التوالي بالركود الذي يعاني منه الاقتصاد المحلي والذي أجبر المستهلكين على تقليص الإنفاق.
 
وذكرت رابطة تجار السيارات أن المبيعات بشكل عام تقلصت بأكثر من 218 ألف سيارة خلال عام.
 
من جهتها أشارت رابطة مستقلة لتجار السيارات من الحجم الصغير إلى تراجع مبيعات هذه الفئة إلى 162 ألفا بنسبة بـ9.8% خلال الفترة ذاتها.

المصدر : وكالات