المتعاملون بسوق النفط في نيويورك تابعوا باهتمام الارتفاع الملحوظ لسعر الخام الأميركي(رويترز-أرشيف)
 
تجاوز سعر برميل النفط اليوم الخميس 52 دولارا وبلغ مستوى هو الأعلى منذ أكثر من ثلاثة أشهر، متأثرا بإعلان الاحتياطي الاتحادي الأميركي اعتزامه شراء سندات حكومية, في وقت قال فيه وزير البترول السعودي إن منظمة أوبك تريد أسعارا أعلى لضمان الاستثمار.
 
فبعيد الإعلان الصادر عن الاحتياطي الأميركي بشأن شراء سندات حكومية بـ300 مليار دولار على الأقل, قفزت العقود الآجلة للنفط الخام الأميركي بأربعة دولارات أثناء تداولات اليوم في بورصة نايمكس للنفط بنيويورك.
 
فقد ارتفع سعر الخام الأميركي الخفيف تسليم أبريل/نيسان المقبل إلى 52.14 دولارا للبرميل بزيادة فاقت 8%. وهذا السعر هو الأعلى منذ الأول من ديسمبر/كانون الأول الماضي. وفي وقت سابق من نهار الخميس تخطى سعر الخام 50 دولارا للمرة الأولى منذ يناير/كانون الثاني الماضي.
 
كما ارتفع سعر مزيج برنت خام القياس الأوروبي في عقود مايو/أيار القادم 1.99 دولار إلى 49.65 دولارا. وكانت خطوة الاحتياطي المتمثلة في شراء سندات حكومية قد جددت الآمال بانتعاش الاقتصاد الأميركي.
 
وقال مجلس الاحتياطي الأميركي (البنك المركزي) إنه سيبدأ عمليات شراء واسعة النطاق للدين الحكومي في إطار برنامج لضخ تريليون دولار إضافية في الاقتصاد الذي يعاني منذ أشهر طويلة من ركود متزايد.
 
وتعليقا على الانتعاش الكبير لأسعار النفط اليوم, قال المحلل بأسواق السلع في بنك الكومنولث الأسترالي ديفد مور إن "تضافر انخفاض سعر الدولار وخطوة مجلس الاحتياطي دفعا أسعار النفط للارتفاع".
 
النعيمي أوضح أن الأسعار الحالية
ربما تحد من الاستثمار (الفرنسية-أرشيف)
أسعار أعلى
وبشأن أسعار النفط أيضا, قال وزير البترول والثروة المعدنية السعودي إن منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) أجرت تخفيضات كافية لموازنة السوق, ونجحت في وضع حد لانخفاض أسعار النفط, لكنها ترغب في رؤية أسعار أعلى لضمان الاستثمارات.
 
وقال علي النعيمي لمحطة سي.أن.أن الإخبارية الأميركية إن سعرا يتراوح بين 40 و50 دولارا للبرميل قد يحد من استثمارات المنتجين الهامشيين ويقلل الإمدادات على المدى الطويل.
 
وأضاف في المقابلة التي نشرت المحطة مقتطفات منها "أعتقد بأن الغرض من اجتماعنا يوم 28 مايو (أيار القادم) هو دراسة ما قمنا بعمله وبحث التوقعات المستقبلية".
 
وتابع "لكن من الناحية العملية أعتقد بأننا قمنا بتخفيضات كافية". وفي وقت سابق أكد الوزير السعودي أن ما بين 70 و75 دولارا للبرميل يعد سعرا عادلا.

المصدر : وكالات