كروغمان طالب أميركا وأوروبا بتقديم حزم تحفيز بـ600مليار دولار سنويا (رويترز-أرشيف)

أكد اقتصادي أميركي بارز اليوم الأربعاء أن الولايات المتحدة وأوروبا لا تفعلان ما يجب لمواجهة الأزمة المالية العالمية, مؤكدا ضرورة مضاعفة جهودهما المالية من أجل إنقاذ الاقتصاد العالمي وتخليصه من حالة الركود التي يعيشها.
 
وقال بول كروغمان الحاصل على جائزة نوبل للاقتصاد عقب حضوره اجتماعا مع مسؤولين أوروبيين في بروكسل، إن الولايات المتحدة لا تفعل ما يكفي لمواجهة الأزمة وأوروبا تفعل أقل من نصف ما تفعله الولايات المتحدة، وهذا غير ملائم.
 
وأكد كروغمان أن على الولايات المتحدة وأوروبا بحث تقديم حزم تحفيز تبلغ نسبتها 4% من إجمالي الناتج المحلي أو ما يعادل نحو 600 مليار دولار سنويا.

وأشار إلى أن "الكثير من الناس ألقوا اللوم على اليابانيين خلال فترة التسعينيات من القرن الماضي لبطئهم الشديد ولاتخاذهم خطوات غير ملائمة للغاية ولعدم إدراكهم  عمق مشاكلهم حتى أصبح الوقت متأخرا كثيرا، نحن جميعا نفعل ذلك بالضبط الآن".
 
ويقدر إجمالي جهود الاتحاد الأوروبي المماثلة بحوالي 400 مليار يورو (521 مليار دولار) أو ما يعادل 3.3% من إجمالي الناتج المحلي ومدتها عامان, بينما أقرت الولايات المتحدة حزمة تحفيز تعادل نحو 2.5% من إجمالي الناتج المحلي للبلاد (787 مليار دولار) وسوف يتم العمل بها على مدار ثلاثة أعوام.
 
وكانت دراسة قد صدرت الشهر الماضي من جانب صندوق النقد الدولي أوضحت أن جهود التحفيز التي تقوم بها تسع دول من أكبر الاقتصادات في العالم معا بالإضافة إلى تأثير آليات الاستقرار التلقائية، سوف توفر دفعة هامة للنمو وستساعد في تخطي حدوث دوامة تدهور سلبي.
 
ومع ذلك فقد حذرت دراسة صندوق النقد الدولي من أن مثل هذه الجهود لن تكون كافية لتجنب حدوث ركود عالمي مما يعني "احتمال الحاجة إلى مزيد من دعم السياسة النقدية".

المصدر : الألمانية