أي.آي.جي قد تفقد 30 مليار دولارمن الدعم الحكومي إذا لم تعد المكافآت (الفرنسية-أرشيف)

أكدت وزارة الخزانة الأميركية أنها ستطلب من من المجموعة الدولية  للتأمين (أي.آي.جي) بأن تعيد الحوافز التي قدمتها لكبار موظفيها الإداريين كشرط للحصول على دعم إضافي لإنقاذها.
 
وقال وزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر الثلاثاء إن وزارته ستأمر الشركة أن تعيد لدافعي الضرائب أموال المكافآت التي قدمتها لمدرائها التنفيذيين بعد حصولها على دعم حكومي، مؤكداً أن منح المكافآت فضيحة كبرى.
 
وقال غيثنر في رسالة إلى زعماء الكونغرس إن وزارته ستقتطع المبلغ من الـ30 مليار دولار وهي دفعة جديدة من المساعدات تنوي الحكومة الأميركية منحها للمجموعة قريباً, مضيفا أن الوضع يؤكد حاجة الحكومة إلى فرض سلطتها كجزء من إصلاح تنظيمي مالي لضمان تعامل أفضل مع أوضاع كهذه.
 
وكانت أي.آي.جي التي تلقت نحو 170 مليار دولار من المساعدات الحكومية ومن المقرر أن تحصل على 30 مليارا إضافية، قد قررت منح عدد من كبار موظفيها مكافآت بقيمة 165 مليون دولار رغم الأزمة التي تعصف بها، وهو ما أثار حملة انتقادات واسعة في


الإدارة الأميركية.
 
ووصف الرئيس باراك أوباما تصرف الشركة بالمعيب وأكد أنه لا يمكن دعمها على حساب دافعي الضرائب, في حين علق المدعي العام لنيويورك أندرو كيومو على الفضيحة عندما أعلن أن مكتبه وجد أن 73 من موظفي المجموعة تلقوا مكافآت بقيمة مليون دولار وأكثر وأن أحدهم حصل على ستة ملايين بمفرده.
 
ومن المقرر أن يمثل اليوم الأربعاء رئيس مجلس إدارة المجموعة إدوارد ليبي أمام الكونغرس ليشرح سبب قيام الشركة العائمة بأموال دافعي الضرائب بدفع مكافآت بملايين الدولارات.

المصدر : يو بي آي