قال وزير الاقتصاد الألماني كارل تيودور غوتنبرغ إن إدارة مجموعة جنرال موتورز الأميركية المالكة لشركة أوبل الألمانية لصناعة السيارات أبدت لأول مرة استعدادها للتعاون مع الحكومة الألمانية لإنقاذ أوبل, مشيرا إلى إمكانية التوصل إلى اتفاق نهاية الشهر الجاري.

 

وقال غوتنبرغ الذي أجرى ليلة الثلاثاء محادثات على مدار ساعتين مع رئيس جنرال موتورز ريك واغنر ونائبه في العاصمة الأميركية واشنطن، إن الجانبين اتفقا على المضي قدما في عملية إنقاذ أوبل وفقا لخطة مقبولة من الجانبين, مؤكدا أن بعض التفاصيل المحورية ما زالت معلقة، ومشيرا إلى إمكانية التوصل إلى قرار نهائي مع نهاية الشهر الجاري.

 

وذكر الوزير الألماني أن الإدارة الأميركية ستشارك أيضا في عملية اتخاذ القرارات المتعلقة بمسائل محورية في خطة الإنقاذ، إذ إن أجزاء من حقوق براءات اختراع مجموعة جنرال موتورز وأسهمها مرهونة لدى الحكومة في واشنطن.

 

 ومن المقرر أن توضح مجموعة جنرال موتورز المتعثرة للإدارة الأميركية خلال تلك الفترة خططها المستقبلية بشأن أوبل، وسيتاح لها إمكانية تمديد هذه الفترة لشهر واحد.

 

وقال غوتنبرغ إن حكومة بلاده ستتخذ قرارها بشأن إنقاذ أوبل بعد قرار الإدارة الأميركية.

 

ومن المقرر أن يجتمع الوزير الألماني اليوم الثلاثاء مع وزير المالية الأميركي تيموثي غيثنر ولاري سامرز المستشار الاقتصادي للرئيس باراك أوباما لمناقشة هذه مشكلات من بينها مسألة تقليل القدرة التشغيلية للمجموعة في الولايات المتحدة وفروعها في أوروبا.

 

وكانت جنرال موتورز قدمت خطة إنقاذ لأوبل الشهر الماضي تستند أساسا إلى تقديم دعم حكومي ألماني لها, لكن بون تصر على عدم تقديم أي مساعدات قبل التأكد من قدرة أوبل على الاستمرار في السوق.

المصدر : الألمانية