أوبك تبقي على مستوى إنتاجها اليومي بلا تغيير حتى مايو
آخر تحديث: 2009/3/16 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/16 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/20 هـ

أوبك تبقي على مستوى إنتاجها اليومي بلا تغيير حتى مايو

وزراء نفط أوبك سيجتمعون بشكل استثنائي في مايو القادم (الفرنسية)

أبقى الاجتماع الوزاري لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) الذي اختتم مساء الأحد على مستوى إنتاجها الحالي حتى مايو/أيار القادم على الأقل, وهو موعد الاجتماع الاستثنائي الذي تم الاتفاق عليه والذي يسبق اجتماعا عاديا في سبتمبر/أيلول.  
 
وتم الإبقاء على مستوى الإنتاج الحالي على الرغم من مطالبة بعض الأعضاء بتخفيضات إضافية لإنعاش الأسعار المتدنية التي يمكن أن تكون عادلة إذا ارتفعت للسبعين دولارا وفقا لوزير النفط السعودي.
 
ففي البيان الختامي للاجتماع الـ152 للمنظمة في العاصمة النمساوية فيينا, اتفق وزراء نفط أوبك على إبقاء أهداف الإنتاج الحالية دون تغيير. بيد أنهم تعهدوا بتشديد الالتزام بالقيود المفروضة على الإنتاج مما قد يساعد على خفض تلقائي للإنتاج اليومي للمنظمة بواقع مليون برميل يوميا.
 
وجاء في البيان الذي تلاه رئيس المنظمة الحالي -وزير الطاقة الأنغولي خوسيه بوتيلو دو فاسكونسيلوس- عقب الاجتماع الذي دام نحو خمس ساعات أن "القرار يجسد حالة القلق على الاقتصاد العالمي, واعتقادا بأن قيود الإنتاج بدأت تحجب بعض فائض المعروض عن أسواق النفط".
 
وأيد وزير الطاقة والبترول الفنزويلي رافاييل راميريز موقف المعارضين لخفض إضافي للإنتاج اليومي -على غرار المملكة العربية السعودية- دون تحقيق التزام الأعضاء الكامل بالتخفيضات السابقة.
 
ويقدر مستوى التزام أوبك التي تضم 12 دولة بنحو 80%. ومن شأن الالتزام الكامل بالتخفيضات المعتمدة منذ سبتمبر/أيلول الماضي والبالغ مجموعها 4.3 ملايين برميل يوميا, أن يحجب عن السوق ما يصل إلى مليون برميل يوميا أخرى.
 
وقبيل اجتماع الأحد, كانت الجزائر العضو الوحيد الذي أيد صراحة إجراء خفض جديد عندما قالت إن سوق النفط تأخذ في حساباتها خفضا لا يقل عن خمسمائة ألف برميل يوميا, وإن الأسعار ستتراجع في حالة عدم فرض قيود جديدة على المعروض.
 
سعر مناسب
وكرر وزير النفط السعودي علي النعيمي في فيينا تصريحات للملك عبد الله بن عبد العزيز في وقت سابق من العام الماضي قال فيها إن السعر المعقول للنفط يبلغ نحو 75 دولارا.
 
النعيمي حدد سعرا مناسبا
للمنتجين والمستهلكين (الفرنسية)
وقال النعيمي إن سعرا يتراوح بين سبعين و75 دولارا للبرميل سيجعل المنتجين كما المستهلكين سعداء.
 
وفي السياق ذاته, قال الأمين العام لمنظمة أوبك الأحد إن المنظمة لا تزال تستهدف سعرا حول سبعين دولارا للبرميل وتراه ضروريا للاستثمار من أجل تفادي نقص إمدادات الخام في المستقبل.
 
وأضاف عبد الله البدري في مؤتمر صحفي أن الأوضاع غير المسبوقة للاقتصاد العالمي قد تؤجل تحقيق ذلك السعر، لكن الاستثمار ضروري لضمان توافر الإمدادات في الأجل الطويل.
 
وتابع أن أوبك التي قررت عدم تعميق قيود الإنتاج الحالية لا تريد فرض ضغوط إضافية على الاقتصاد العالمي.
 
من جهته حذر وزير الطاقة الأنغولي من أنه ينبغي ألا ينتظر أحد أن تتحمل منظمة الدول المصدرة للنفط بمفردها دعم الأسعار المنخفضة.
المصدر : وكالات

التعليقات