ثروة مادوف وزوجته تفوق 800 مليون دولار
آخر تحديث: 2009/3/14 الساعة 19:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/14 الساعة 19:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/18 هـ

ثروة مادوف وزوجته تفوق 800 مليون دولار

مادوف أثناء دخوله الخميس الماضي مبنى المحكمة التي أمرت بحبسه (الفرنسية)

كشفت وثائق أن رجل الأعمال الأميركي برنارد مادوف المتهم بالتورط في عملية احتيال غير مسبوقة في تاريخ وول ستريت والذي يواجه حكما بالسجن مدى الحياة, كان يعيش وزوجته حياة اتسمت بالبذخ الشديد معتمدين على ثروة قدرت بأكثر من 800 مليون دولار.
 
وكان مادوف (70 عاما) قد اعتقل في ديسمبر/كانون الأول الماضي بعدما كشفت تحقيقات أن الرجل الذي عمل رئيسا لبورصة ناسداك ضالع في عمليات احتيال واسعة مكنته من الاستيلاء على نحو 50 مليار دولار من أموال المودعين من خلال شركته الاستثمارية.
 
وبعدما أمضى نحو أربعة أشهر قيد الإقامة الجبرية في منزلة بمنهاتن, وضع مادوف الخميس الماضي في السجن بعد جلسة في محكمة بنيويورك أقر خلالها بأنه مذنب.
 
ويبدو أن إقراره هذا لن يعفيه من تمضية بقية حياته في السجن حيث يواجه 11 تهمة قد تكلفه حكما يالحبس 150 عاما مثلما قال مساعد المدعي العام بنيويورك. ومن المقرر أن يصدر الحكم في قضيته يوم 16 يونيو/حزيران القادم.
 
وتم الكشف عن الوثائق مع بدء محاكمة برنارد مادوف, في وقت يسعى فيه محققون اتحاديون لوضع اليد على أمواله والتحقيق مع مقربين منه.
 
وذكرت صحيفة نيويورك تايمز في عدد اليوم السبت أن الوثائق التي رفعها محامو مادوف خلال جلسة محاكمته الخميس الماضي كشفت الكثير عن أسلوب حياته المترف.
 
المبنى الذي كان يضم مكاتب شركة
مادوف الاستثمارية (الفرنسية-أرشيف)
من أين؟
وقدرت الوثائق ثروة الزوجين بنحو 823 مليون دولار في نهاية عام 2008. وتشمل ثروتهما منزلا في منهاتن ومنازل في بالم بيتش وفرنسا وهامبتون، ويخوتا وأعمالاً فنية ومجوهرات ونشاطات تجارية تقدر قيمتها بـ700 مليون دولار.
 
وتبين أن مادوف وزوجته روث أنفقا نحو 350 ألف دولار في شهر واحد للتأمين على قارب العائلة وصيانته وتخزينه. وقد دفع الثنائي 2860 دولاراً شهرياً لخادمتهما في منهاتن، و5250 دولاراً شهريا أيضا لقبطان اليخت.
 
وسجلت غالبية العقارات باسم روث مادوف وتبلغ قيمتها الإجمالية 19 مليون دولار، فيما تعود ملكية اليخوت في فرنسا ولونغ آيلند وفلوريدا إلى شركة يخت بول المسجلة باسم روث.
 
وكانت روث أقرت بأن لديها مبالغ تتراوح بين 4 و7 ملايين دولار سمحت لهما بالاستثمار في عقارات في نيويورك ونانتوكيت. ورجحت صحيفة نيويورك ديلي أن يستهدف التحقيق روث مادوف وولديها وشقيق زوجها.
 
ونقلت الصحيفة عن مساعد المدعي العام المكلف النظر في القضية مارك ليت قوله إن التحقيق مستمر من أجل البحث عن الموارد والأصول والعثور على أي من الشركاء المحتملين في هذه القضية. ووقع أكثر من أربعة آلاف عميل ضحية عملية الاحتيال الضخمة التي أدارها مادوف.
 
لكن رجل الأعمال المسجون ادعى أنه لم يستثمر يوماً الأموال الخاصة لزبائنه، بل أودع الأموال في مصرف تشايس منهاتن، وقال إنه "عندما يطلب مني المال كنت أدفعه من حساب تشايس".
 
ومن بين ضحايا احتياله مصارف أجنبية وصناديق تحوّط وجمعيات خيرية ومشاهير ومتقاعدون عاديون وضعوا مدخراتهم في شركته الاستثمارية.
المصدر : يو بي آي,الفرنسية

التعليقات