تراجع الإنتاج الصناعي الألماني بنسبة 20% بداية 2009
آخر تحديث: 2009/3/14 الساعة 04:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/14 الساعة 04:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/18 هـ

تراجع الإنتاج الصناعي الألماني بنسبة 20% بداية 2009

صناعة السيارات الألمانية تأثرت بصفة خاصة وفق التقرير (رويترز-أرشيف)

أكدت ألمانيا الجمعة تراجع معدلات الإنتاج الصناعي خلال شهر يناير/كانون الثاني الماضي بنسبة 20% مقارنة بنفس الشهر من عام 2008، ويأتي ذلك فيما رفضت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بشكل واضح المطالب الداعية إلى تخفيض قصير الأجل للضريبة المضافة على المبيعات.
 
وقال مكتب الإحصاء الاتحادي في إحصاءات نشرت الجمعة أن هذا الانخفاض يعتبر الأكبر في تاريخ ألمانيا منذ تطبيق نظام الإحصائيات عام 1991.
 
وأكدت الإحصاءات تراجع قيمة مبيعات المنتجات الصناعية الألمانية إلى دول منطقة اليورو خلال يناير/كانون ثاني الماضي بنسبة 21.7% وبنسبة 25.6% للدول خارج منطقة اليورو.
 
وأظهرت أيضا أن صناعة السيارات تأثرت بصفة خاصة حيث تراجعت قيمة المبيعات بنسبة 34.3% وبلغت نسبة تراجع مبيعات السيارات في الخارج إلى 40%.
 
وانخفضت قيمة مبيعات المنتجات الصناعية في السوق الداخلي بألمانيا خلال نفس الشهر 16.6% مقابل انخفاض قيمة المبيعات الخارجية بنسبة 23.8%.
 
تراجعات بالجملة
ميركل لن تقدم برنامجا ثالثا لتحفيز الاقتصاد (رويترز-أرشيف)
وفي الوقت نفسه انخفضت قيمة مبيعات قطاع المعادن في الشهر نفسه بنسبة 30%, وفي قطاع الكيماويات بنسبة 27.2% وقطاع بناء الآلات بنسبة 17%.
 
وبمقارنة قيمة المبيعات مع شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي فقد بلغ حجم التراجع 6.6%، فيما بلغت نسبة تراجع قيمة المبيعات في خارج ألمانيا 10% وفي داخل ألمانيا بنسبة 3.7%.
 
ومن جهة أخرى رفضت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الجمعة بشكل واضح مطالب الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري الداعية إلى تخفيض قصير الأجل للضريبة المضافة على المبيعات.
 
كما اتفقت مع أربعة من رؤساء الروابط الاقتصادية الكبرى في ألمانيا في الاجتماع الذي عقد أمس في ميونيخ على عدم تقديم برنامج حكومي ثالث لتحفيز الاقتصاد الألماني في مواجهة الأزمة المالية والاقتصادية الراهنة وأكدت ميركل ضرورة منح البرنامجين الحكوميين مهلة حتى يظهر تأثيرهما.
 
يذكر أن حكومة ميركل قدمت برنامجا أولا لدعم الاقتصاد لمواجهة الأزمة المالية والاقتصادية في العام الماضي ثم قدمت برنامجا ثانيا أوائل العام الجاري وتجاوزت قيمة البرنامجين 80 مليار يورو (102 مليار دولار).
 
وفي سياق متصل رفضت المستشارة ميركل منح شركة أوبل الألمانية -التي يهددها الإفلاس والمملوكة لشركة جنرال موتورز الأميركية- معاملة متميزة. 
المصدر : الألمانية

التعليقات