الصين تبدي قلقا إزاء استثماراتها في الولايات المتحدة
آخر تحديث: 2009/3/13 الساعة 14:41 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/13 الساعة 14:41 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/16 هـ

الصين تبدي قلقا إزاء استثماراتها في الولايات المتحدة

البرلمان الصيني أيد سياسات الحكومة التي تستهدف إنعاش الاقتصاد في مواجهة الركود (الفرنسية)

أعرب رئيس الوزراء الصيني وين جياباو عن قلق بلاده على الأصول المملوكة لها في الولايات المتحدة. وطالب في مؤتمر صحفي في ختام الاجتماعات السنوية للبرلمان الصيني الإدارة الأميركية بحماية الأصول التي تتراجع قيمتها بحدة.

ودعا وين واشنطن إلى ما أسماه احترام كلمتها وأن تظل دولة ذات مصداقية وتضمن سلامة الأصول الصينية.

وتعد الصين الدائن الأكبر للولايات المتحدة حيث اشترت سندات أميركية بنحو 727 مليار دولار، تليها اليابان بنحو 626 مليارا.

وأكد رئيس الوزراء من جديد التزام الصين بإبقاء عملتها اليوان مستقرة إلى حد كبير، وأشار إلى أن عملة بلاده ارتفعت قيمتها بسبب انخفاض حاد للعملات الأوروبية والآسيوية.

وأشار إلى أن انخفاض العملات الأجنبية أمام اليوان ألحق الضرر بالمصدرين الصينيين عبر ارتفاع قيمة صادراتهم إذا ما قيّمت بالعملات الأجنبية.

وجاءت تصريحات المسؤول الصيني وسط مخاوف في أسواق العملات من أن تؤدي تحركات سويسرية لإضعاف عملتها الفرنك في أسواق النقد إلى جولة جديدة من التنافس على خفض قيمة العملات.

وين جياباو طالب واشنطن بحماية الاستثمارات الصينية في أميركا (الفرنسية)

النمو المستهدف
من ناحية أخرى طمأن رئيس وزراء الصين بأنه سيفي بوعده بتحقيق معدل نمو اقتصادي يبلغ 8% العام الجاري.

ولم ينف وين الصعوبات التي تواجه حكومته في سبيل تحقيق هذا الهدف.

وقال إنه ربما يطرح خطة إنفاق إضافية لتحفيز الاقتصاد إذا اقتضى الأمر لتحقيق هذا الهدف.

وكانت بكين أعلنت عن خطة قيمتها أربعة تريليونات يوان (585 مليار دولار) في التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لزيادة الطلب المحلي ومواجهة تراجع الصادرات جراء الأزمة المالية العالمية. ويتم تنفيذ الخطة على مدى سنتين.

ويتوقع أن تتسبب الخطة في عجز سنوي قياسي في الميزانية يقدر بـ950 مليار يوان (140 مليار دولار).

وتهدف الخطة لزيادة الإنفاق لتنشيط الاقتصاد في مواجهة تداعيات التباطؤ العالمي, وأيضا زيادة الاستهلاك المحلي وزيادة الدخل لحوالي 800 مليون شخص يعيشون بالمناطق الريفية، وتقديم الدعم لشركات الصلب والسيارات وصناعات أخرى، وتحسين شبكة الضمان الاجتماعي، ورفع ميزانية الرعاية الطبية والصحية إلى 38.2%.

من جانبه أعلن البرلمان الصيني اليوم تأييده للسياسات التي تستهدف إنعاش الاقتصاد في مواجهة الركود العالمي.

ووافقت أغلبية كبيرة من أعضاء المجلس البالغ عددهم نحو ثلاثة آلاف على الموازنة السنوية التي تتضمن ارتفاعا كبيرا جديدا في الإنفاق العسكري.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات