أولويات متباينة قبل قمة الدول العشرين
آخر تحديث: 2009/3/13 الساعة 13:08 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/13 الساعة 13:08 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/17 هـ

أولويات متباينة قبل قمة الدول العشرين

مجموعة العشرين ينتظر منها اتخاذ إجراءات نوعية لإنقاذ الاقتصاد العالمي (رويترز-أرشيف)

طالب وزير المالية الياباني قبل أسبوعين من انعقاد قمة مجموعة العشرين في لندن بالتركيز على إعطاء دفعة فورية للاقتصاد العالمي بدلا من وضع خطط بعيدة المدى لتنظيم القطاع المالي.

وأوضح كاورو يوسانو في مقابلة مع صحيفة فايننشال تايمز البريطانية نشرت اليوم أن من المشاكل الفورية "تحقيق استقرار النظام المالي والخروج من خطر الكساد الحالي الذي يواجه الاقتصاد العالميِ معتبرا أن هذين الأمرين هما الأكثر أهمية".

واعتبر الوزير الياباني الذي سيمثل بلاده في اجتماع وزراء مالية مجموعة العشرين بلندن مطلع الأسبوع المقبل، أن مسألة تشديد القواعد المنظمة للقطاع المصرفي أقل إلحاحا.

وأشار يوسانو إلى أن المطلوب بالمرحلة الحالية هو إنقاذ الاقتصاد العالمي، وليس "تهذيب لحيته".

وبينما تجري الاستعدادات على قدم وساق لاجتماع مجموعة العشرين للدول المتقدمة والاقتصادات الصاعدة الرئيسية، هيمنت مداولات قوية بين الولايات المتحدة وأوروبا بشأن أولويات ينبغي التركيز عليها بمباحثات القمة والمدى الذي تذهب إليه الدول في الالتزام بإجراءات قوية للتحفيز الاقتصادي.

فبيمنا دعت واشنطن الدول الصناعية الكبرى إلى إنفاق 2% من ناتجها المحلي الإجمالي لتحفيز الاقتصاد العالمي، فإن العديد من الزعماء الأوروبيين يحجمون عن مساندة خطط تحفيز جديدة.

ومن جهتها عرضت طوكيو إقراض صندوق النقد الدولي مائة مليار دولار.

ورحب الصندوق الدولي بعروض المساعدة التي يقترحها أعضاء بهدف التغلب على الكساد العالمي. جاء ذلك تعليقا على أنباء بأن الاتحاد الأوروبي يدرس تقديم قرض يصل مائة مليار دولار للصندوق دون التأكيد على صحة هذه المعلومات.

ومن جهته حث البنك الدولي قمة مجموعة العشرين التركيز على إيجاد حلول لمشاكل النظام المصرفي بدلا من اتخاذ إجراءات ضريبية لحفز الطلب.

وبهذه التصريحات يخالف رئيس البنك روبرت زوليك واشنطن ولندن اللتين دعتا المجموعة لزيادة الإنفاق من خلال خطط مالية لوضع حد للركود الذي يضرب الاقتصاد العالمي.

باراك أوباما حث مجموعة الـ20 على إصدار بياا يناهض الحماية التجارية (الفرنسية)
الحماية التجارية
وفي إطار توجيه القمة المقبلة، حث الرئيس الأميركي باراك أوباما مجموعة العشرين على إصدار بيان قوي يناهض الحماية التجارية.

وقال أوباما إنه من المهم التأكد من أن الدول لن تقع ثانية في هوة الحماية التجارية.

وطالب الرئيس الأميركي ووزير خارجية الصين بلقاء جمعهما بالأمس في واشنطن، إلى اتخاذ خطوات عاجلة لإنعاش الاقتصاد العالمي المتعثر.

وأوضح البيت الأبيض ببيان بعد ذلك اللقاء أنه تم الاتفاق فيما يتصل بالأزمة المالية الدولية على أنه يجب على بكين وواشنطن أن تتعاونا بشكل حثيث بوصفهما من أكبر الاقتصادات لتحقيق استقرار الاقتصاد العالمي من خلال تحفيز الطلب داخليا وخارجيا وإنعاش أسواق الائتمان.

المصدر : وكالات,كريستيان ساينس مونيتور,فايننشال تايمز

التعليقات