من أهداف الألفية خفض مستوى الفقر بالعالم بمقدار النصف بحلول 2015 (الفرنسية -أرشيف)

عصفت الأزمة الاقتصادية بأهداف الألفية التي تبنتها الأمم المتحدة عام 2000 لخفض مستوى الفقر بالعالم بمقدار النصف بحلول 2015.

 

ويبدو أن تحقيق هذه الأهداف أصبح صعب المنال في ظل الأزمة الحالية. لكن نائبة الأمين العام للأمم المتحدة أشا روزا ميغيرو تقول إن هذا الافتراض غير صحيح، إذ إن الأهداف اكتسبت أهمية أكبر حاليا بسبب تحولها إلى أدوات لحماية فقراء العالم من الأزمة العالمية.

 

ولا توجد دولة أفريقية واحدة على الطريق نحو تحقيق أهداف الألفية كلها فيما يتعلق بقضايا الصحة والتعليم وخفض الفقر وحقوق الإنسان والمساواة والبيئة.

 

ونقلت رويترز عن ميغيرو قولها إنه كان من المفترض أن تكون هناك خطة طريق لأهداف الألفية، وإنه يجب إعادة التأكيد على هذه الأهداف في وقت قد يضطر الناس لإعادة تصنيف أولوياتهم بسبب الأزمة.

 

كما أكدت ميغيرو أن مساعدات الدول المانحة الغنية ضرورية للمحافظة على المكاسب الاقتصادية والاجتماعية في أفريقيا التي تأثرت دولها بشكل كبير بالركود الاقتصادي العالمي الذي أضعف الطلب على منتجاتها.

 

وتساءلت ميغيرو عما إذا كانت الدول المانحة ستستمر في دعم أفريقيا التي تعتمد بشكل أساسي على أموال المانحين.

 

ويتزامن هذا التساؤل مع القمة التي ستعقدها مجموعة العشرين في لندن في الثاني من أبريل/نيسان القادم لبحث الجهود الدولية لمواجهة الأزمة المالية.

 

وكانت ميغيرو قد كررت دعوتها الدول الصناعية إلى الوفاء بتعهداتها تجاه أفريقيا.

 

وقد دفعت الأزمة المالية اقتصادات الدول الصناعية الرئيسية وهي أكبر المانحين إلى جرف الركود وأبطأت نمو الاقتصادات الناشئة مثل اقتصاد الصين والهند.

 

ومن المتوقع أن يحث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الدول الصناعية أثناء القمة على عدم إغفال احتياجات أفريقيا وعلى زيادة موارد صندوق النقد الدولي الذي يمثل الملجأ الأخير للإقراض في العالم والمفترض أن يكون خط الدفاع الأول للدول التي تواجه مصاعب مالية.

 

لكن ميغيرو قالت إن الدول الأفريقية محتاجة أيضا إلى أن تلعب الدور المنوط بها وهو الإصلاح الداخلي ليس فقط بتبني المحاسبية أمام شعوبها، بل أيضا بخفض النفقات غير الضرورية في موازناتها لإيجاد ما يكفي من الاستثمارات لقطاعات الصحة والتعليم.

 

وأشارت إلى أن بعض هذه الدول لا تستطيع استغلال الموارد الضئيلة التي تملكها بشكل جيد.

المصدر : رويترز