انكماش الاقتصاد الياباني وتراجع النمو الصناعي للصين وألمانيا
آخر تحديث: 2009/3/12 الساعة 19:38 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/12 الساعة 19:38 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/15 هـ

انكماش الاقتصاد الياباني وتراجع النمو الصناعي للصين وألمانيا

الاقتصاد الياباني انكمش بمعدل لم يشهده منذ ثلاثة عقود (الفرنسية-أرشيف)

أكدت الحكومة اليابانية اليوم الخميس أن الاقتصاد الياباني انكمش في الربع الأخير من العام الماضي بمعدل لم يشهده منذ 35 عاما, كما أشارت إحصاءات إلى تراجع النمو الصناعي في كل من ألمانيا والصين إلى مستويات قياسية في بداية العام الجاري جراء الأزمة المالية العالمية.
 
وقالت بيانات معدلة صادرة عن مكتب رئاسة الوزراء إن الاقتصاد الياباني انكمش بمعدل سنوي نسبته12.1% في الربع الأخير من العام الماضي, كما انكمش الناتج المحلي الإجمالي في الربع الثالث من العام نفسه بنسبة 3.2% بدلا من 3.4% في تقديرات سابقة.
 
أطول ركود
وأشارت البايانات إلى هبوط الصادرات اليابانية بنسبة 46.3% في يناير/كانون الثاني لتسجل البلاد أول عجز في ميزانها التجاري منذ 13 عاما.
 
الصادرات اليابانية هبطت بنسبة قياسية في بداية 2009 (رويترز-أرشيف)
وفي ضوء هذا التراجع غير المسبوق في الصادرات يكون الاقتصاد الياباني قد انكمش بمعدل هو الأكبر منذ أزمة البترول العالمية قبل 35 عاما.
 
يذكر أن تراجع النمو الاقتصادي في ثاني أكبر اقتصاد في العالم هو الأسوأ منذ نهاية الحرب العالمية الثانية, وقال خبراء اقتصاد إن الاقتصاد اليابانى الذي يعتمد على التصدير سيتعافى فقط عندما ينتعش طلب أكبرعملائه في الولايات المتحدة والصين.
 
وتنبئ المخزونات المتزايدة من البضائع غير المباعة حسب الخبراء بمزيد من التخفيضات في الإنتاج والوظائف خلال الشهور المقبلة وتفاقم ما بدأ يتضح بالفعل أنه أطول وأعنف ركود في اليابان منذ الحرب العالمية الثانية.
 
تأثر ألماني
من جانب آخرأعلنت وزارة الاقتصاد والتكنولوجيا الألمانية اليوم الخميس أن الناتج الصناعي لألمانيا سجل تراجعا كبيرا في يناير/كانون الثاني الماضي نسبته 7.5% في ظل مؤشرات متزايدة على اشتداد تأثير الأزمة الاقتصادية العالمية على أكبر اقتصاد في أوروبا.
 
وذكرت الوزارة الألمانية في بيان لها إن الإنتاج الصناعي الذي يعتمد على التصدير كان الأشد تضررا من الأزمة الاقتصادية الراهنة.
 
في الوقت نفسه واصل معدل البطالة في ألمانيا نموه للشهر الرابع على التوالي خلال فبراير/شباط الماضي  ليصل إلى7.9% مقابل 7.8% خلال يناير/كانون الثاني الماضي بعد وضع المتغيرات الموسمية في الحساب.
 
كما تراجعت الصادرات في الشهر الأول من العام الحالي بنسبة 4.4% مقارنة بالشهر الأخير من العام الماضي.
 
وفي الوقت الذي هبطت فيه الصادرات الألمانية إلى شركائها في منطقة اليورو المؤلفة من 16 دولة بنسبة 17.4% مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي فإن الصادرات إلى الدول خارج الاتحاد الأوروبي هوت بنسبة 24.5%.
 
تحديات صينية
الصناعات الصينية تبقى محمية بسبب الطلب الداخلي القوي (الفرنسية-أرشيف)
وعلى صعيد متصل قال مكتب الإحصاءات الوطني في الصين الخميس إن نمو الناتج الصناعي الصيني السنوي تباطأ إلى 3.8% في يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط, وهو أبطأ معدل يتم تسجيله وانخفض من 5.7% في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

كما تراجعت الصادرات بنسبة 25.6% في فبراير/شباط الماضي بالمقارنة بالعام السابق, وقال يو سونج وهلين كياو من مركز جولدمان ساكس في مذكرة إن نمو الصادرات جاء أسوأ من المتوقع وكان له أثر واضح على النمو بشكل عام.
 
كما تباطأت كذلك مبيعات التجزئة في أول شهرين من العام الجاري, ولكن بشكل طفيف مما يظهرأن المستهلك الصيني مثل الاقتصاد بأسره ظل أفضل حالا منه في بقية العالم.
 
وقال مينج تشون سون الاقتصادي في شركة نومورا في هونغ كونغ في مذكرة للعملاء إن الاقتصاد الصيني وإن شهد تحديات كبيرة من تراجع الصادرات والتخلص من المخزونات السلعية على نطاق واسع فإنه كان محميا من التراجع بدرجة أكبر بسبب الطلب المحلي القوي على المنتجات ووفرة السيولة.
 
وقال البنك المركزي الصيني اليوم الخميس إن إجمالي القروض باليوان في الشهر الماضي بلغ 1.07 تريليون يوان (157 مليار دولار) مقارنة بـ162 تريليون يوان في يناير/كانون الثاني لكنه ظل مرتفعا جدا بالمقارنة بمستوياته السابقة.
المصدر : وكالات